Friday, May 24, 2019
اخر المستجدات

شركات الاتصالات الإسرائيليّة بإيعاز من المخابرات ترفض دخول القرى والمجمعات والمدن العربيّة في الداخل الفلسطينيّ


| طباعة | خ+ | خ-

أشار وزير الاتصالات الإسرائيلي، غلعاد اردان، وهو من صقور حزب (الليكود) الحاكم، أشار في ردّه على استجواب النائب الدكتور جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع الوطنيّ الديمقراطيّ البرلمانية، بشأن تعليمات شركات الاتصال للعاملين فيها بعدم دخول البلدات العربية وتقديم الخدمات فيها، إلى أن شركات الاتصال تقوم- حسب ادعائهاـ بتقديم الخدمات في جميع أرجاء البلاد دون استثناء أوْ تفرقه بين أيّ من المناطق، مؤكدّا على أنّ أي خللٍ إن وجد، لم يكن متعمّدًا أو موجّهًا.

كما أقرّت شركة بيزك للاتصالات بحسب جوابه، بوجود بعض التشويشات في تقديم الخدمات في قسم من الحالات بسبب الحالة الأمنية الحرجة في الآونة الأخيرة، بحسب تعبيرها، واعتمادًا على توجيهات الأجهزة الأمنية بعدم دخول الفنيين إلى قسم من البلدات.
وادعت شركة بيزك بأنّ هذه الحالات محدودة، وتم إعلام المستخدمين بذلك.

كما أكّدت على أن هذه الحالات لم تنجم عن سياسة موجّهّة خصّيصًا تجاه البلدات العربية، وإنما احتياطات خاصة تمت بناءً على توجيهات الأجهزة الأمنية فقط.

وكان  النائب زحالقة قدم استجوابا لوزير الاتصال، حول صدور تعليمات سرية من قبل عدة شركات اتصال، بعدم دخول طاقمها الفنّي إلى أي بلدٍ عربيّ، وعدم تقديم الخدمات الضرورية فيها.

واستند زحالقة في استجوابه إلى تقارير جرى نشرها في الإعلام مؤخرًا،، إضافة  إلى شكاوى المواطنين التي تلقاها مكتبه البرلماني بهذا الشأن.

وقال زحالقة إنّ تعليمات شركات الاتصال، ما هي إلا جزء من نهج عنصري تستهل المؤسسات والشركات اتخاذه في التمييز ضد المواطنين العرب، الأمر الذي زاد وضوحًا وجهارةً في الأشهر الأخيرة، وأكّد على أن هذا النهج العنصري مرفوض ولا يمكن السكوت عنه أو القبول به.

وقال زحالقة أيضًا إنّ الجماهير العربية ستقاطع الشركات التي تقاطعها وقت الأزمات وتشتري الخدمات من شركات تحترم المستهلك العربي واحتياجاته، وأشار إلى أنّ على شركة بيزك أن تعلم بأن لها بدائل وبأنه لا يعقل أنْ يدفع العربي ثمن الخدمات ولا يتلقاها، على حدّ تعبيره.