Thursday, July 27, 2017
اخر المستجدات

صور – ما المهمة التي أوكلت للعميل أيمن صيام؟ الشخص الثاني في الجريمة


| طباعة | خ+ | خ-

تشير التحقيقات التي أجرتها الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، وابقت على بعض الحلقات بحاجة إلى تفسير، إلى أن العميل الهارب أيمن صيام من مدينة رفح جنوبي القطاع، هو الشخص الثاني في العملية، بعد العميل المنفذ أشرف ابو ليلة من النصيرات وسط القطاع التي طالت الشهيد القائد في كتائب القسام مازن فقها.

وكانت التحقيقات دلت إلى أن صيام الذي تسبب في قصف منزله شخصياً، واستشهاد ما يزيد عن 11 مواطناً، بينهم زوجته وأولاده، قد فر عبر الحدود الفاصلة مع الاحتلال بمدينة دير البلح وسط القطاع.

وتبين الدلائل أن العميل أيمن صيام وثق عملية الاغتيال التي كانت في بث مباشر مع طائرات الاحتلال للتأكد من استشهاد فقها، وعلى ما يبدو  أيضا استلم السلاح، وهو مسدس كاتم للصوت، الذي نفذت فيه الجريمة، ليكمل مسلسه الخياني، دون أن يبقي على أدلة في المكان او ما يخدم الشعب الذي ولد بينه، ولكنه تخلى عنه وحاربه بقسوة، ولم يرحم أطفاله وشريكة حياته، وآثر أن يواصل مسلس الخيانة في أحضان العدو الذي اغتصب أرض شعبه وقتل أطفاله وزوجته وأهله.

وأيمن صيام وهو من أكبر تجار الورد في غزة و يشغل منصب أمني رفيع في أحد التنظيمات العسكرية في القطاع، وقام خلال حرب العصف المأكول باعطاء احداثية لمدفعية الاحتلال التي همت بقصف المكان و قتلت عائلته المكونة من “11 فردا” ويحمل تصريح دخول لإسرائيل هرب بدراجته النارية عبر المنطقة الحدودية شرق دير البلح عبر بوابة أبو مطيبق العسكرية وقد أشرف على عمليات لوجستية لمتابعة تنفيذ الجريمة وهو الان متواجد في إسرائيل .