Tuesday, March 26, 2019
اخر المستجدات

ضابط اسرائيلي كبير: سلاح الهندسة لديه قدرات على اكتشاف “الانفاق” التي بدات “حماس” باعادة حفرها


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم / غزة

كشفت صحيفة يديعوت احرنوت النقاب عن ان الجيش الاسرائيلي ابتاع اجهزة وعتادا عسكريا بريطانيا قادرا على كشف الانفاق تحت الارض ليكون قادرا على مواجهة الانفاق التي تحفرها حماس للمواجهة المقبلة مع الجيش الاسرائيلي.

وقال ضابط عسكري اسرائيلي كبير في سلاح الهندسة الاسرائيلية ان حركة حماس ستفقد عنصر المفاجة الذي استطاعت ان تنفذه ضد الجيش الاسرائيلي في الحرب الاخيرة على قطاع غزة حيث نفذت عدة عمليات نوعية من خلال هذه الانفاق التي حفرتها على مدار السنوات الماضية.

واوضح الضابط الاسرائيلي انه وبمساعدة هذه الاجهزة والتدريبات التي تلقاها ضباط بالجيش تبين ان حركة حماس استطاعت ان تبدا باعادة ترميم الانفاق وحفر انفاق جديدة لكنها لا تعلم ان اسرائيل قادرة الان على معرفة هذه الانفاق على حد قوله.

واشار الى ان لدى الجيش الان وحدة متخصصة في مكافحة المقاتلين تحت الأرض في الطرف الاسرائيلي و سوف تشارك في باطن الأرض موضحا ان هذه الوحدة هي وحدة جديدة من شأنها أن تركز على رسم الخرائط، وتحديد وتدمير الانفاق من خلال هيئة  تقنية  مستخدمة التكنولوجية في باطن الأرض.

وأضاف الضابط أن استحداث هذه الوحدة الدفاعية لم يستكمل كل تفاصيل التطور التكنولوجي التشغيلي ولكن تم ثبت جزء كبير منها لتحديد مواقع الانفاق معتبرا ذلك خطوة هامة إلى الأمام.

وقال”آمل أن نتمكن من الاحتراف  في منع هذا التهديد الملموس في قطاع غزة. وهناك بعض الإجراءات التي نحاول في الأشهر الأخيرة  و لقد حاولنا ان تحضر لنا التكنولوجيا إنجازا، لكنها محدودة ولم يعط ردا كاملا للتحديات لكنها تحقق نتائج مضيفا إن أفضل العقول تساعدنا”.

وقال الضابط التركيز الرئيسي من هذا المشروع هو اكتشاف وتدمير النفق. “لقد رأينا أنه كان تحديا كبيرا لتدميرها، وكان علينا لوضع الكثير من المتفجرات لتدمير الأنفاق، ونحن نريد جعل عملية الاكتشاف لحفر الانفاق أسرع لان ذلك سيوفر علينا الجهد والوقت والمتفجرات”.

واشار الى انه يامل في ان تساعد التقنيات الحديثة من حل بعض المشاكل التي واجهتنا في الماضي مع الجهود الرامية إلى تطوير أجهزة استشعار لتحديد الأنفاق حيث تشير التجارب المختبرية الى النجاح لكن هذا النجاح ليس المطلوب.

واشار الضابط الاسرائيلي الى ان حركة حماس تدرك تمام انها ستكون المستفيدة حسب اعتقادها من اي تصعيد او تنفيذ معارك مع اسرائيل وبالتالي فهي تعد نفسها للمواجهة القادمة التي ترى فيها انها قادمة لا محالة وبالتالي فهي تريد ان تعيد قدراتها في الانفاق باسرع وقت ممكن.

وقال الضابط الاسرائيلي ان الجيش الاسرائيلي قرر نشر المئات من الجنود والضباط في سلاح الهندسة على حدود قطاع غزة بشكل دائم حتى يكونوا قادرين على معرفة تفاصيل الانفاق التي بدات ماس باعادة بناءها وترميمها مجددا.

وادعت الصحيفة ان حركة حماس تدير سوقا سوداء في قطاع غزة وتستولي على كميات كبيرة من الاسمنت الذي يدخل للقطاع عبر اسرائيل من اجل بناء كتل اسمنتية تستخدم في الانفاق .

واشار الضابط الاسرائيلي الىان صحيفة نيويرك تايمز نشرت عنطريق مراسلها ومصادرها في قطاع غزة تفاصيل عن بدء حماس لاعادة بناء الانفاق كما انها بدات باعادة بناء صواريخ طويلة المدى مشيرا الى ان الرادارات في اسرائيل ترصد منذ ال 16 من ديسمبر عشرات التجارب على الصواريخ باتجاه البحر .



  •