Monday, May 20, 2019
اخر المستجدات

علم روسيا يرفرف على أكثر من 147 مؤسسة عسكرية أوكرانية بالقرم وموسكو تأمر باجلاء جنود اوكرانيين من المنطقة


| طباعة | خ+ | خ-

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم السبت أن العلم الروسي يرفرف في الوقت الراهن على أكثر من 147 مؤسسة عسكرية أوكرانية في شبه جزيرة القرم التي انضمت اخيراً إلى الاتحاد الروسي.

وفي سياق متصل أضافت الوزارة أن أسطول البحر الأسود الروسي استولى حتى الآن على 47 سفينة أوكرانية من أصل 67 سفينة.

ووفقا للحكومة الروسية، فإن أقل من 2000 جندي من أصل أكثر من 18 ألف جندي أوكراني يرغبون في مغادرة شبه الجزيرة الواقعة على البحر الأسود.

تجدر الإشارة إلى أن قواعد عسكرية أوكرانية ظلت على مدار أسابيع محاصرة من قبل جنود مسلحين يرتدون زيا لا توجد عليه رتب عسكرية، وقد توافقت الآراء على أن هؤلاء جنود روس لكن الكرملين ظل ينفى هذا الأمر.

وأمرت روسيا بإجلاء جنود أوكرانيين من شبه جزيرة القرم. ويسري هذا القرار تحديدا على أفراد لواء محمول جو يضم 61 رجلا يرغبون في مواصلة خدمتهم في الجيش الأوكراني.

وكانت قيادة جمهورية القرم الموالية لروسيا طلبت من الجنود التخلي عن معداتهم في حال رغبوا في مغادرة شبه الجزيرة، لكن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أصدر أمرا بتمكين الجنود الأوكرانيين من مغادرة القرم بمركباتهم على أن يصاحبهم جنود روس تابعون للشرطة العسكرية حتى الحدود.

وقالت وكالة الأنباء الأوكرانية (أونيان) اليوم السبت إن وزير الدفاع الأوكراني ايغور تنيوخ اتهم قادة عسكريين في القرم بـ”الضعف الأخلاقي” وقال الوزير متحدثا عن قائد للجيش شكا من عدم وجود دعم أو توجيهات من هيئة الأركان إن “الرجال لا يبكون”.

وانتقد تنيوخ سوء تدريب الجيش الأوكراني خلال السنوات الماضية وعدم تجهيزه لمواجهة المواقف الخطير.

من جانبه قال سيرغي غايدوك قائد البحرية الأوكرانية في مقابلة مع محطة “تي إس إن” التلفزيونية إن على الجنود الأوكرانيين في القرم تأمين قواعدهم وسفنهم الحربية مستبعدا انسحابهم.

هجوم على قاعدة جوية

وافاد مراسلو فرانس برس ان نحو مئتي شخص غير مسلحين اقتحموا السبت قاعدة اوكرانية جوية في نوفوفيدوريفكا بغرب شبه جزيرة القرم.

وقال المراسلون ان المهاجمين دخلوا القاعدة واخذوا يحطمون النوافذ فيما تحصن جنود اوكرانيون داخل المباني وبدأوا يلقون قنابل دخانية عليهم من السقوف.

وزير خارجية المانيا

وفي كييف، ندد وزير الخارجية الالماني فرانك-فالتر شتاينماير السبت بالاستفتاء في القرم الذي ادى الى الحاق شبه الجزيرة بروسيا معتبرا اياه “محاولة لتقسيم اوروبا”.

وقال امام الصحافيين في ختام لقاء مع رئيس الوزراء الاوكراني ارسيني ياتسينيوك ان “الاستفتاء وقرار مجلس الاتحاد (الروسي) يشكلان انتهاكا للقانون الدولي ومحاولة لتقسيم اوروبا”.

وكان يشير الى قرار مجلس الاتحاد الروسي الذي صوت الجمعة على الحاق القرم بروسيا.

وبحث المسؤولان احتمال تقديم المانيا مساعدة فنية للقوات المسلحة الاوكرانية كما قال ياتسينيوك.

وقال رئيس الوزراء الاوكراني: “بحثنا مسالة التعاون الفني العسكري للمساعدة في تحسين المعدات وتعزيز القوات المسلحة الاوكرانية”.

واوضح انه تناول مع شتاينماير احتمال ان تزود اوروبا غرب اوكرانيا بالغاز لضمان امن الطاقة في البلاد.

وسيتوجه شتاينماير بعد الظهر الى دونيتسك، المدينة الصناعية الكبرى في شرق اوكرانيا الناطق بالروسية، والتي شهدت تظاهرات عدة نظمتها مجموعات انفصالية موالية للروس في الاسابيع الماضية وحيث يرتقب ان ينظم معارضون للسلطات الاوكرانية تجمعا جديدا السبت.

وتاتي زيارة الوزير الالماني لاوكرانيا غداة توقيع الشق السياسي من اتفاق الشراكة بين الاتحاد الاوروبي واوكرانيا في بروكسل.