Wednesday, October 18, 2017
اخر المستجدات

على هامش اغتيال الشهيد مازن فقهاء


حمزة إسماعيل أبوشنب

حمزة إسماعيل أبوشنب

| طباعة | خ+ | خ-

بقلم: حمزة إسماعيل أبوشنب

تخطئ العديد من الوسائل الإعلامية والإعلاميين والمحللين في تسمية الجهاز الأمني الذي يقف خلف عملية اغتيال الشهيد مازن فقهاء، حيث سمعت وشاهدت العديد من التقارير والمحللين الذين يحملون الموساد الإسرائيلي المسؤولية، وهذا فيه لغط كبير للأسباب التالية:

1- جهاز الموساد الإسرائيلي يعمل في الساحات الخارجية ولا يعمل في داخل الأراضي المحتلة عام48 أو الضفة الغربية وقطاع غزة فهذه المناطق تقع تحت سيطرة جهاز الأمن العام ” الشاباك” وهو المسؤول عنها منذ نشأة الجهاز.

2- قطاع غزة يقع في نطاق المسؤولية الأمنية لجهاز “الشاباك” وكافة عمليات التجنيد وتشغيل العملاء يقوم الشاباك بتنفيذها.

3- ينشط في قطاع غزة جهازي الاستخبارات العسكرية ” أمان”  التابعة لقيادة الجيش وجهاز الأمن العام  “الشاباك”.

4- تقع مسؤولية متابعة وإحباط عمليات المقاومة في داخل فلسطين على جهاز الأمن العام “الشاباك”.

5- جهاز “الشاباك” هو المسؤول عن كافة عمليات الاغتيال في داخل فلسطين، كذلك فإنه قد نشط في جنوب لبنان فترة احتلال الجنوب، كما ينشط في منطقة سيناء لاعتبارها ضمن المجالات الحيوية لعمله.

6- المسؤول المباشر عن عملية اغتيال الشهيد مازن هو جهاز الأمن العام الإسرائيلي ” الشاباك”.