Monday, January 21, 2019
اخر المستجدات

غباي يعلن فك تحالف “المعسكر الصهيوني” بين حزب العمل و حركة ليفني


غباي يعلن فك تحالف "المعسكر الصهيوني" بين حزب العمل و حركة ليفني

| طباعة | خ+ | خ-

أعلن زعيم حزب العمل الإسرائيلي افي غباي عن تفكيك تحالف “المعسكر الصهيوني”، الذي يضم حزب “العمل” وحزب “الحركة” بزعامة الوزيرة السابقة تسيبي ليفني.

وسيخوض حزب العمل الانتخابات للكنيست بشكل مستقل، فيما ستبحث ليفني عن كتلة أخرى لخوض الانتخابات بحال قررت مواصلة المسيرة السياسية.

وبلغ رئيس حزب العمل ليفني رسميا بقراره فض الشراكة، علما أنها تترأس كتلة المعارضة في الكنيست الـ20، خلفا ليتسحاك هرتسوغ، الذي عين في منصب رئيس ما تسمى “الوكالة اليهودية”. واعتبرت ذلك، في حينه، شرطا لمواصلة الشراكة بين حزبي “هتنوعاه” و”العمل”.

ونقلت الإذاعة الإعبرية الرسمية “كان”، يوم الثلاثاء، عن غباي قوله، خلال الجلسة التي جمعته صباح يوم الثلاثاء، مع ليفني وأعضاء من الحزب: “كنت آمل وأعتقد أن التغيير والشراكة الجديدة ستؤدي إلى نمونا، وإلى نسج علاقة حقيقية وشراكة متبادلة. لكن الجمهور يرى أن هذه ليس الواقع وابتعد عنا، وعليه أتمنى لك ليفني النجاح في الانتخابات، في كل حزب ستكون فيه”.

وأضاف غباي: “لقد عملت بنصيحة هرتسوغ وحافظت على الشراكة مع ليفني وحركة “هتنوعاه”، لكن ليس من السهل الانضمام لشراكة أقامها شخص آخر، لقد حاولت التوصل للدمج والوحدة بين الحزب والحركة، لكن لم يتحقق ذلك، علما أن ليفني طلبت تخصيص مقاعد لها في قائمة الحزب، وسبق ذلك طلبها لرئاسة كتلة المعارضة وقبلت ذلك”.

بدروها، ليفني التزمت الصمت وامتنعت الرد على غباي وتركت قاعة الاجتماعات بدون أن تدلي بأي تصريح.

وفي وقت لاحق، عقبت ليفني في تصريح صحفي على قرار غباي بالقول إنه “من الجيد أن تتضح الشكوك ويمكننا الآن التركيز على التحدي الوطني الذي أمامنا ومن المهم مواجهته، علينا أن نؤمن بهذا النهج والطريق بضرورة إحداث الانقلاب في الانتخابات المقبلة”.

وبحسب موقع “واللا”، فإن ليفني لم تعرف مسبقا عن تحرك وخطوة غباي، ولكنها فوجئت بسماع ذلك في اجتماع الكتل المشاركة في “المعسكر الصهيوني”.

وردا على إعلان غباي، وجهت مصادر في حركة “هتنوعاه” انتقادات شديدة اللهجة إلى رئيس حزب العمل، وقالت إن غباي لم يفعل شيئا من أجل تعزيز الشراكة والتعاون واختار فض الشراكة.

وقال عضو الكنيست عن “المعسكر الصهيوني”، يويئيل حسون، ردا على خطوة غباي: ” للتوضيح غباي لم يقبل ولا في أي مرحلة مبدأ الشراكة، وهي الشراكة التي أثمرت عن 24 مقعدا في الانتخابات السابقة، وبالتالي فإن تراجع المعسكر الصهيوني في استطلاعات الرأي، بسبب السياسية الفاشلة التي عمدها غابي في قيادة الحزب”.