Sunday, December 17, 2017
اخر المستجدات

فتح: خيارنا منذ البداية كان إنجاح المصالحة وإنهاء الانقسام الفلسطيني


| طباعة | خ+ | خ-

قالت حركة “فتح” إن خيارها منذ البداية كان يتمثل بإنجاح اتفاق المصالحة مع حركة “حماس” وإنهاء الانقسام؛ بتحقيق الوحدة وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني التي استمرت عدة سنوات.

وأكد رئيس المكتب الاعلامي لـ “فتح”، منير الجاغوب، التوصل لاتفاق مصالحة مع حماس؛ فجر اليوم الخميس، برعاية مصرية في القاهرة.

وأفاد الجاغوب بأنه تم التوصل لاتفاق المصالحة مع حركة حماس برعاية المخابرات المصرية، مبينًا أن تفاصيل الاتفاق ستُعلن الساعة الـ 12 ظهرًا بتوقيت القاهرة (13:00 بتوقيت القدس).

وأوضح، نقلًا عن رئيس وفد حركة فتح للمصالحة عزام الأحمد، بأن “حوارات القاهرة انتهت، وسيصدر بيان من مقر المخابرات المصرية ظهر اليوم، يتضمن الاتفاق مع حماس”.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، إسماعيل هنية، قد أعلن في تصريح مقتضب له فجر اليوم، التوصل لاتفاق بين حركته وفتح؛ خلال حوارات المصالحة “برعاية مصرية كريمة”، وفق التصريح.

ولم يذكر هنية في تصريحه، أي تفاصيل حول الاتفاق. لكن وسائل إعلام مصرية قالت إنه سيُعقد ظهر اليوم الخميس، مؤتمرًا صحفيًا للإعلان عن تفاصيل الاتفاق بين فتح وحماس.

وصرّح صلاح جمعة؛ نائب مدير وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية، لـ “قدس برس”، بأن “المباحثات بين فتح وحماس انتهت وسيصدر بيان في القاهرة خلال مؤتمر صحفي سيعقد ظهر اليوم الخميس في مقر جهاز المخابرات العامة المصرية”.

وبدأت حركتا “فتح” و”حماس” أول من أمس (الثلاثاء) جلسة مباحثات من أجل الاتفاق على ما سيتم تطبيقه في المرحلة القادمة بعد حل حركة “حماس” اللجنة الإدارية وتمكين حكومة التوافق الوطني في قطاع غزة تطبيقًا لتفاهمات أجريت في القاهرة مؤخرًا.

وكان جمال الشوبكي؛ سفير دولة فلسطين لدى مصر ومندوبها الدائم بالجامعة العربية، قال أمس الأربعاء إن الرئيس محمود عباس أصدر توجيهاته لوفد حركة فتح ببذل كل جهد ممكن من أجل تحقيق المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام.

وأضاف الشوبكي على هامش اجتماعات المصالحة، أن الرئيس أكد أن اجتماعات القاهرة فرصة تاريخية لتحقيق المصالحة الوطنية يجب استغلالها وعدم تفويتها‏.

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف حزيران/ يونيو 2007، إثر سيطرة “حماس” على قطاع غزة، بينما بقيت حركة “فتح” تدير الضفة الغربية، ولم تفلح وساطات إقليمية ودولية في إنهاء هذا الانقسام.




  •