Sunday, May 19, 2019
اخر المستجدات

فيديو / إسرائيل تبث مشاهد للسياج الأمني على الحدود الأردنية


| طباعة | خ+ | خ-

نشرت القناة الخاصة بوزارة الدفاع الإسرائيلية، مشاهد هي الأولى من نوعها للسياج الأمني بين إسرائيل والأردن.

وتم التقاط هذه المشاهد عبر طائرة مُسيرة عن بعد، في وقت أشارت في مصادر إلى أنه تم الانتهاء من بناء 24 كيلومترا من إجمالي 30 كيلومترا، بكلفة 300 مليون شيكل.

وتناقلت وسائل إعلام عبرية الفيديو، وقالت إن وزارة الدفاع سمحت بنشر المشاهد التي صورتها طائرة مُسيرة عن بُعد، للمنطقة المكتملة بين مدينة إيلات وصولا إلى منطقة “رمال سامار”، شمالي منتزه “تمناع”، الواقع على مسافة 25 كيلومترا شمالي إيلات.

وأضافت أن تخطيط السياج الأمني بين إسرائيل والأردن جاء بناء على نموذج السياج الواقع بين إسرائيل ومصر، وكذلك النموذج ذاته في هضبة الجولان، لكن بعد مواءمته مع الظروف الجغرافية وتضاريس المنطقة.

وصادق المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية “الكابينت” في حزيران/ يونيو 2015 على خطة، تستهدف بناء المرحلة الأولى من السياج، الذي يصل طوله إلى نحو 30 كيلومترا، في المنطقة الواقعة بين “إيلات” وموقع مطار “رامون” الدولي.

وكشفت مصادر إسرائيلية في أيلول/ سبتمبر 2015 عن بدء أعمال البناء وقالت إن الهدف منه هو مواجهة مخاطر تنظيم داعش، والتنظيمات الإرهابية الأخرى، ومنع إمكانية تسلل آلاف اللاجئين من العراق وسوريا إلى إسرائيل، عبر الحدود الأردنية.

ونشرت الصور الأولى للسياج أواخر كانون الثاني/ يناير الماضي، بعد أن سمحت وزارة الدفاع الإسرائيلية بالتغطية الإعلامية لجانب من أعمال البناء بمنطقة “وادي عربة”، بين البحر الميت شمالا وخليج العقبة جنوبا.

ويحتوي السياج الأمني على أبراج مراقبة ووسائل رصد متطورة، من شأنها توفير الحماية للمطار الجديد الذي يتم بناؤه حاليا في “وادي تمناع”، على مسافة 25 كيلومترا شمالي إيلات.

ويقتصر المشروع على مسافة 30 كيلومترا فقط من بين 235 كيلومترا هي طول الحدود بين البلدين، نظرا لعدم توفر الميزانية الكافية لبناء سياج على طول الحدود بالكامل، الأمر الذي أثار تساؤلات بشأن جدوى المشروع الذي سيترك أكثر من 200 كيلو متر عرضة للاختراق.

وتفيد تقارير أن أحد أهم أهداف بناء السياج هو توفير التأمين المناسب للمطار الجديد “مطار رامون”، والذي سيعتبر واحدا من أخطر المواقع الإستراتيجية الإسرائيلية، ولا سيما وأن الحديث يجري عن مطار احتياطي، قد يستخدم بديلا لمطار “بن جوريون” في حالات الطوارئ.

وسوف يحول مطار “رامون” منطقة “وادي تمناع” إلى منطقة إستراتيجية حيوية، يتطلب نظم تأمين عالية المستوى، ما تسبب في تحفيز مشروع بناء السياج الأمني على حدود الأردن، وبخاصة في ظل إمكانية تسلل عناصر إرهابية أو عصابات تهريب المخدرات والسلاح إلى إسرائيل عبر الأردن.

وتتبنى إسرائيل في المجمل سياسة بناء الجدر الأمنية الحدودية، كوسيلة فعالة لتأمين الحدود، وقامت ببناء سياج من هذا النوع عند حدودها الشمالية مع لبنان، إضافة إلى سياج آخر في هضبة الجولان، فضلا عن السياج الحدودي مع قطاع غزة، وعلى امتداد الحدود مع مصر، وبالتالي تعتبر الحدود الأردنية هي المنطقة الأخيرة التي سيعني بناء سياج عليها.