Saturday, July 21, 2018
اخر المستجدات

قنبلة بن سلمان عن العلاقات مع “إسرائيل” تربك الإعلام السعودي


محمد بن سلمان

| طباعة | خ+ | خ-

شهدت جميع وسائل الإعلام السعودية، الرسمية والخاصة، حالة من الارتباك بشأن تغطية تصريحات ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لمجلة “ذا أتلانتيك”، مساء الاثنين، والتي تحدث فيها لأول مرة عن أحقية الإسرائيليين في الأراضي الفلسطينية، وعن العلاقات بين السعودية و”تل أبيب”.

فقد غابت وسائل الإعلام السعودية الكبرى، ومن بينها قناة “العربية” وكبرى الصحف المحلية والمواقع الإلكترونية، عن تغطية هذه التصريحات أكثر من ساعتين، في حين بدأت بعدها بنشر مقتطفات من التصريحات لا تتعلق بالعلاقات مع “إسرائيل”، وذلك على الرغم من أن وسائل الإعلام السعودية تغطي باهتمام كبير وبسرعة، كل صغيرة وكبيرة في الزيارة وكل تصريح لولي العهد السعودي.

إلا أنه بعد حالة الإرباك، صدرت التعليمات بتغطية جميع ما جاء في هذه المقابلة، وضمن ذلك التصريحات غير المسبوقة المتعلقة بالعلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي، ما أعطى انطباعاً بأن إبراز هذه التصريحات أمر مطلوب.

وكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي يقوم بجولة داخل الولايات المتحدة، قد أطلق تصريحات مثيرة لمجلة “ذا أتلانتيك” الأمريكية، عن الوضع في الشرق الأوسط، خصوصاً فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والعلاقة مع “إسرائيل”.

وعند سؤاله عما إذا كان يرى أن “الشعب اليهودي له الحق في العيش بدولة قومية أو في جزء من موطن أجداده على الأقل”، قال بن سلمان: “كل شعب بأي مكان له الحق في العيش بسلام”.

وأضاف أن لـ”الفلسطينيين والإسرائيليين الحق بامتلاك دولتهم الخاصة، لكن في الوقت نفسه يجب أن يكون لدينا اتفاق سلام؛ لضمان الاستقرار للجميع ولإقامة علاقات طبيعية”.

ولفت بن سلمان النظر إلى أن هناك الكثير من المصالح التي تتقاسمها بلاده مع “إسرائيل”، خاصة أنها “دولة” ذات اقتصاد كبير مقارنة بحجمها، موضحاً أنه “إذا كان هناك سلام بيننا فسيكون هناك الكثير من المصالح المتبادلة بين إسرائيل ومجلس التعاون الخليجي ودول مثل مصر والأردن”، على حد تعبيره.

في المقابل، وضع بن سلمان حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) في صف الجهات المهددة لبلاده والمنطقة، حين قال: “لا يمكننا المخاطرة بالأمن القومي السعودي، نعيش في منطقة فيها داعش والقاعدة وحزب الله وحماس وإيران”.