Tuesday, January 22, 2019
اخر المستجدات

كتائب القسام تكشف تفاصيل جديدة في عملية “حد السيف” جنوب قطاع غزة


كتائب القسام تكشف تفاصيل جديدة في عملية "حد السيف" جنوب قطاع غزة

| طباعة | خ+ | خ-

كشفت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) تفاصيل جديدة حول عملية اقتحام وحدة خاصة من جيش الاحتلال لقطاع غزة، والتي أطلق عليها اسم عملية “حد السيف”.

وأكد أبو عبيدة الناطق باسم كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة (حماس)، أن المقاومة الفلسطينية سيطرت على اجهزة استخباراتية تابعة للاحتلال الاسرائيلي في قطاع غزة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عقدته كتائب القسام اليوم؛ للكشف عن نتائج العملية الأمنية التي وقعت شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، موضحا أن العملية كانت تهدف لزراعة منظومة تجسس على اتصالات المقاومة في غزة، لافتة إلى ان المقاومة استطاعت الكشف عنها.

وقال أبو عبيدة: “نقف اليوم لنضع أمام العالم بعض ما توصلنا إليه حول عملية حد السيف”، مضيفا: “الاحتلال ظن الاحتلال أن المقاومة في حالة تراخ أو أنها ستقف صامتة أمام جرائمه”.

وأوضح ابو عبيدة، أن العملية بدأت قبل التنفيذ بعدة أشهر، عبر إدخال بعض المعدات عبر معبر كرم أبو سالم، وتم تخزينها في بعض الأماكن التي نتحفظ عن ذكرها.

وقال: “تسللت قوة الكوماندوز التي تتكون من 15 جنديا اسرائيليا، موزعين على مجموعتين، عبر مواقع وعرة، وكانت مجهزة بأدوات متقدمة ومعدات طوارئ”.

وأضاف: “القوة زورت بطاقات لأسماء عائلات في غزة، واوراقا لجمعية خيرية، وقد استأجرت احدى الشاليهات من مواطن فلسطيني”.

وتابع ابو عبيدة: “تحركت القوة شرقي خانيونس و اعترضتها قوة من القسام، واشتبهت بالقوة، ولكن أطلقت القوة الاسرائيلية النار ادت الى استشهاد نور بركة ومحمد الفرا، ورد المجاهدون بإطلاق النار مما ادى الى مقتل ضابط وإصابة آخر”.

وأوضح أن مجاهدي القسام حاولوا اعتقال جميع أفراد القوة الخاصة إلى أنهم باغتهم بالرصاص، لافتة إلى أن المجاهدين لاحقوا القوة وأغلقوا السياج الفاصل.

وفي السياق قال الناطق باسم القسام: “الاحتلال استخدم معظم قوته لإنقاذ القوة الخاصة في قطاع غزة عبر الطائرات الحربية والقصف العشوائي”.

وأكد أبو عبيدة أن القسام ومعها باقي فصائل المقاومة، اتخذت قرارا بالرد على العدوان بعد ساعات من وقوع الجريمة وذلك مع، لافتا إلى أن ما نشر اليوم هو جزء مما تحصلت عليه القسام من نتائج.

حول العملاء، قالت القسام: “نعطي الفرصة لكل العملاء بالتوبة، وأي عميل يساهم في استدراج أي قوة إسرائيلية خاصة له إعفاء كامل ومكافأة مليون دولار”.