Tuesday, May 21, 2019
اخر المستجدات

كتائب صلاح الدين: لن نقف مكتوفي الأيدي تجاه الأقصى


كتائب الناصر صلاح الدين

| طباعة | خ+ | خ-

طالبت كتائب الناصر صلاح الدين الجناح العسكري لحركة المقاومة الشعبية فصائل المقاومة الفلسطينية لوضع استراتيجية وطنية لأخذ موقف موحد للرد على اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي بحق المسجد الأقصى.

وقال الناطق العسكري باسم الكتائب أبو يوسف خلال مؤتمر صحفي عقده أمام برج الشوا وحصري بمدينة غزة اليوم الثلاثاء إن “ما يقوم به العدو الصهيوني اليوم من اقتحامات مستمرة للأقصى وبطريقة غير مسبوقة يستدعي لقاء عسكريا شاملا لقيادة المقاومة لأخذ الموقف موحد وعاجل للرد على هذه الاعتداءات”.

ودعا لتشكيل غرفة عمليات موحدة يجب أن تكون واقعا وليس شعارا؛ لأن الاحداث القائمة اليوم في داخل الاقصى لا تتحمل المزيد من الوقت للأقوال بل تريد صدق الأفعال”.

وأوضح أبو يوسف أن كتائب الناصر صلاح الدين لن تقف مكتوفة الايدي ولن تقبل باستمرار استباحة الاحتلال للمقدسات في القدس، ولن تقبل باستمرار حصار قطاع غزة وتعطيل عجلة الإعمار.

ولفت إلى أن الاحتلال بكل جرائمه ومحاولة تمرير مخططاته للتقسيم الزماني والمكاني للمسجد الاقصى وقتل حرائر شعبنا واطفالنا وهدم المنازل يعيدنا إلى ضرورة أن يدفع فاتورة الحساب الجديدة أمام مقاومتنا التي وصلت لحد القرار الفصل أمام كل هذه الجرائم، على حد تعبيره.

كما دعا حركتي فتح وحماس لتحقيق المصالحة الوطنية العاجلة على أساس حماية الثوابت والحقوق الوطنية والحفاظ على طريق ومشروع المقاومة بكل اشكالها حتى دحر المحتل عن كامل تراب فلسطين دون التنازل عن شبر واحد.

وطالب أبو يوسف المجتمع الدولي الي تحمل مسؤولياته تجاه الخرق الفاضح للقانون الدولي والانساني الذي يمارسه الاحتلال ضد المقدسات، مؤكداً على أحقية الشعب الفلسطيني في الدفاع عن مقدساته وأن العدو وحده من يتحمل نتائج اعتداءاته واجرامه.

وأشار أبو يوسف إلى أن انطلاقة كتائب الناصر صلاح الدين جاءت بالتزامن مع انطلاقة انتفاضة الأقصى للتأكيد على أسس وثوابت الشعب الفلسطيني، وضرورة استرجاع حقوقه المسلوبة.

وأكد أن فجر الحرية للأسرى قادم وأنه آن الأوان ليعود الأسرى مرفوعين الرأس محررين إلى وطنهم، مشدداً أن المقاومة ستحفر الصخر من أجل تحريرهم وستخرج الأسرى ببنادقها ولن نتركهم فريسة للاحتلال.