Wednesday, June 28, 2017
اخر المستجدات

كهرباء غزة: الجدول في العيد مرهون بتحسن الكميات الواردة


| طباعة | خ+ | خ-

أكد المتحدث باسم شركة توزيع كهرباء غزة محمد ثابت أن التحسن على جدول توزيع الكهرباء خلال أيام عيد الفطر مرهون بزيادة الكميات الواردة، منوهاً لعدم تنفيذ الاحتلال تهديداته بتخفيض كميات الكهرباء الواردة للقطاع.

قال ثابت، إن التحسن على جدول كهرباء خلال أيام عيد الفطر مرهون بزيادة الكميات الواردة للقطاع.

ونوه لاستمرار أزمة الكهرباء المتفاقمة في ظل العمل بجدول 4 ساعات وصل مقابل 12 ساعة قطع للتيار الكهربائي.

وأضاف أن قطاع غزة يعمل ب123 ميجاوات، 120 ميجاوات من الجانب الإسرائيلي، 3 ميجاوات من الجانب المصري، مستدركاً أن خط فلسطين هو الوحيد الذي يعمل .

وأردف قائلاً “خطي غزة 1 وغزة 2 معطلان منذ مساء أمس ويتم التواصل مع شركة الكهرباء المصرية من أجل إعادة الخطوط التي تعطلت”.

وبشأن صحة تخفيض الجانب المصري كميات الوقود التي تورد للقطاع أكد أنه “حتى الآن يتم توريد كمية من الكهرباء للقطاع بنفس الكمية المعروفة”.

وحول التسريبات الصحفية عن وصول الوقود المصري للقطاع خلال أيام إن “مهمة شركة توزيع الكهرباء استلام كميات الكهرباء والقيام بتوزيعها، أما سلطة الطاقة هي صاحبة الاختصاص لتأكيد وصول الوقود المصري لغزة خلال الأيام القليلة القادمة من عدمه، مؤكداً مباركتهم أي جهود من شأنها تخفيف الأزمة المتفاقمة

وشدد على أن الجهود التي تبذل لتوفير كهرباء للقطاع إضافة نوعية تخفف من حدة الأزمة المستمرة منذ أكثر من عشر سنوات وهذا هو موقفنا الرسمي. على حد قوله

وبشأن الحديث عن إنشاء محطة توليد لكهرباء غزة في مدينة رفح المصرية أكد قائلاً ” لو صح الأمر، سيستغرق الأمر سنوات”، منوهاً “على أقل تقدير سنتين “.

وقد كشفت مصادر صحفية مطلعة توقعها وصول الدفعة الأولى من الوقود الصناعي المصري إلى غزة خلال الأيام القادمة على أن يبدأ تشغيل محطة كهرباء غزة قبل عيد الفطر وبمعدل ما بين نصف مليون إلى مليون لتر يومياً.

وقالت المصادر أن الوقود لن يكون منحة وأن سلطة الطاقة ستدفع ثمنها بالأسعار المخفضة.

وتأتي هذه الانفراجات في ملف الكهرباء في إطار الحديث عن مبادرة دحلان- السنوار


  • إعلانات