Tuesday, June 27, 2017
اخر المستجدات

كهرباء غزة: لم نستطع تركيز الجدول على فترتي السحور والفطور


| طباعة | خ+ | خ-

أكد الناطق باسم شركة توزيع كهرباء غزة محمد ثابت، استمرار جدول 4 ساعات خلال شهر رمضان المبارك، منوهاً لصعوبة انتظام الجدول خلال فترة الإفطار والسحور مع نسبة العجز لمحدودية كميات الكهرباء التي تأتي من إسرائيل مستثنياً الخطوط المصرية، مشددا على أن أزمة الكهرباء الحالية غير مسبوقة في ظل تأزم الوضع الإقليمي الذي ينعكس سلباً عليه قطاع غزة .

وقال ثابت، إن الأزمة مستمرة قبل شهر رمضان المبارك مع استمرار العمل بجدول 4 ساعات وصل مقابل 12 ساعة قطع”.

وأكد أن الاعتماد بشكل كامل على الخطوط الإسرائيلية غير كافٍ، مستدركاً لتعرضها للنقص بسبب سرقة الكهرباء وخطوط القلاب والأعطال”.

وتابع أنه نتيجة هذه الأعطال تعطل خط 11 المغذي لمحافظة خان يونس ومنذ نصف ساعة فقط تم إصلاحه، بالإضافة لتعطل خط بيت لاهيا من الساعة 2 فجراً حتى الساعة السادسة صباحا تم فصله من الجانب الإسرائيلي”.

وحول عدم تنفيذ ما تعهدت به شركة الكهرباء من تركيز الجدول خلال شهر رمضان في فترة السحور والإفطار أكد أنه “في السنوات السابقة كان الجدول المعتمد 8 ساعات لذلك كانت الخطط تنصب على الترحيل لساعات الإفطار والسحور، منوهاً إلى أن الجدول الحالي 4 ساعات مع وجود عجز ويتم الترحيل حتى يصل الدور للجميع ويتم على فترات “.

وتساءل قائلاً “ما مصلحة شركة الكهرباء أن تحجز الكهرباء، ولا تقوم بتوريدها؟!”.

وشدد على أن محدودية الكهرباء ترهق طواقم الشركة بسياراتها وآلياتها وعمالها باضطرارهم للخروج كل أربع ساعات لفصل ووصل التيار.

وتوقع استمرار الأزة إلى الأسوأ نتيجة تدهور الأوضاع إقليميا بالإشارة للأزمة القطرية، مستدركاً أن الخيار الأسوأ يتمثل بتهديد الجانب الإسرائيلي بتقليص الـ120 وات التي يقوم بتوريدها لغزة مع خروج الخطوط المصرية من حسبان الشركة لعدم مساهمتها في حل أزمة الكهرباء.

وقد قدمت قطر عدة منح لكهرباء غزة مع تفاقم أزمات كهرباء غزة نتيجة للحصار المفروض.

وحول حاجة قطاع غزة للكهرباء شدد، على أنه في الأجواء الحارة يحتاج إلى 500 ميجا وات أما في الأجواء المعتدلة 450 ميجا وات، مشيراً إلى أن المتوفر منهم حالياً 120 ميجا وات مع نسبة عجز نتيجة سرقة الخطوط والخطوط القلابة والأعطال “.

وشدد على أن العجز يصل إلى 70% بما يعادل 330 ميجاوات إلى 340 ميجاوات.


  • إعلانات