Thursday, February 21, 2019
اخر المستجدات

لهذه الأسباب أخطاء طفلك تجعلك أماً أفضل


لهذه الأسباب أخطاء طفلك تجعلك أماً أفضل

| طباعة | خ+ | خ-

ارتكاب طفلك خطأ ما هو أمر محبط، ولكن عدم ارتكاب الطفل أي خطأ يعني أن هناك مشكلة ما، في ارتكاب الأخطاء جزء من تطور الطفل وطريقة لتعليمه.

ومن المغري جعل الطفل يتوقف عن الخطأ فحسب، ولكن اجعلي نظرتك لأخطاء طفلك أعمق، إنها فرصة للتوقف والاستماع إلى الطفل، والتركيز في الأسباب التي تقوده لارتكاب هذا الخطأ.

تساعدك أخطاء طفلك على ألا تكوني مجرّد ولي أمر، فهي تطور أمومتك، وتجعلكِ أمّاً أفضل، ألقي نظرة على الطرق التي تجعلك أمّاً أفضل بسبب تصرفات طفلك السيئة..

1- التصرف السيء يمنحك فرصة لتعليم الطفل

عندما يخطئ الطفل، توقفي عند الخطأ، تحدثي مع الطفل، علّميه أسس المناقشة السليمة، استمعي إلى دوافعه، وأخبريه عن وجهة نظرك، هذا يعلّم الطفل طرق الحوار الصحي، بالإضافة إلى معرفة خطئه، مع الوقت يتعلم طفلك حل مشاكله عبر مناقشات صحية قبل أن تصل إليكِ المشكلة، بالإضافة إلى تصحيح السلوك الخطأ نفسه.

2- السلوك السيئ يفتح لكِ نافذة على طفلك

عندما يتصرف طفلك بنحو خاطئ، تطرحين عليه الأسئلة، تتعرفين إلى دوافعه، هذا يفتح لكِ نافذة على طفلك، ربما تتعرفين إلى أماكن جديدة داخل عقل طفلك، أو تكتشفين احتياجات لا يستطيع هو إخبارك بها، ربما يحتاج إلى المزيد من الاهتمام، أو يشعر بخيبة أمل دفعته لمثل هذا السلوك، عموماً كل خطأ يمثل فرصة جديدة للنظر إلى داخل طفلك والتعرّف إليه.

3- التصرف السيئ للطفل يكبح كبرياءك

السلوكيات الجيدة لطفلك تجعله مصدر فخر لكِ، مع الوقت قد يصيبك التكبر، تنسين أنه طفل، وأنه بحاجة إلى الخطأ من أجل التعلم، إن ارتكاب الطفل خطأ يكبح كبرياءنا، ويجعلنا أكثر صدقاً وتفهماً في أمومتنا.

4- السلوك السيئ يحد من شعورك بالاستحقاق

المهام المتعددة لكِ كأم بين الدراسة والأنشطة والأعمال المنزلية، تخلق داخلك شعوراً بالاستحقاق، عندما يحدث أي خلل بسيط يجتاحك الشعور بالغضب، فأنتِ تفعلين كل هذا ولا تقبلين إلا بأوضاع مثالية.

تصرف طفلك الخاطئ يعلّمك المرونة التي تحتاج إليها تربية الأطفال، كما تعلّمك تقبّل الأمور، والتعامل معها بهدوء، فلا يمكن أن يكون كل شيء تحت السيطرة دائماً.

5- السلوك السيئ يدعوكِ لإعادة تقييم الأوضاع

يجب أن تفكري جيداً في دوافع طفلك لهذا السلوك، ربما تضعين قوانين صارمة دون مراعاة طفلك، ضعي طفلك في الاعتبار عندما تضعين القوانين والحدود، إنها أولى خطوات الحصول على طفل منضبط.