Monday, September 25, 2017
اخر المستجدات

ليبرمان: ميناء ومطار ومناطق صناعية مقابل إعادة جثث الجنود من غزة


أفغيدور ليبرمان

| طباعة | خ+ | خ-

قال وزير الجيش الاسرائيلي افيغدور ليبرمان في رسالة مباشرة وجهها للفلسطينيين ان اسرائيل مستعدة للموافقة على بناء ميناء بجري ومطار ومناطق صناعية وتوفير 40 الف فرصة عمل اذا وافقت حركة حماس على تسليمها جثث الجنديين “ارون شاؤول وهدار غولدين ” وإطلاق سراح المدنيين الاسرائيليين الثلاثة الذين تحتجزهم في قطاع غزة والموفقة على تجريد غزة من السلاح وتنازل حماس عن الميثاق الداعي الى ابادة اسرائيل.

جاءت اقوال ليبرمان عبر تصريح نشره اليوم الخميس الموقع الالكتروني لما يسمى بمنسق شؤون الحكومة الاسرائيلية في “المناطق” الناطق باللغة العبرية والموجه اصلا لمخاطبة الجمهور الفلسطيني مباشرة ومدعوما من قبل جهاز الشاباك الذي يستغله لنشر بعض الروايات حول اغتيال نشطاء فلسطينيين يتهم فصائل فلسطينية باغتيالهم.

و قال “لا يوجد أي سبب كي يعيش المدنيون والمواطنون في قطاع غزة في القرن الـ 21 بشروط وظروف حياتية تقل كثيرا عن مستوى مثيلاتها في يهودا والسامرة والعالم العربي لذلك على اهل غزة ان يفهموا ان اسرائيل التي انسحبت من قطاع غزة حتى المليمتر الاخير ليست بسبب معاناتهم بل قيادة حماس التي لا تهتم بهم وفي اللحظة التي تتنازل فيها حماس عن الانفاق والصواريخ سنكون نحن اول من يستثمر في غزة”.

وفيما يتعلق بالأوضاع في الضفة الغربية المحتلة، قال ليبرمان: ان الغياب المطلق للثقة بين السلطة وإسرائيل هو سبب المشكلة في العلاقات بينهما لهذا فان الحل في الضفة الغربية يتمثل في تسهيلات اسرائيلية وخطوات تهدف الى بناء الثقة في المجال الاقتصادي.”ان الاستقرار والنمو الاقتصادي في الضفة الغربية يشكل مصلحة اسرائيلية لذلك نحن في هذا المجال شركاء وانا افضل التركيز على نقاط الاتفاق وبعدها نبحث وننقاش نقاط الخلاف”. قال ليبرمان.

وحول ابعاد وتأثير قانون مصادرة الاراضي الخاصة على الفلسطينيين، قال ليبرمان “لم تكن المستوطنات يوما عقبة امام التسوية السياسية او اتفاق سلام”.

وشدد ليبرمان على طبيعة سياسته التي قال بأنها تعتمد على تقدم الفائدة للفلسطينيين المستعدين للتعايش مع اسرائيل وقال “يجب ان نتقدم نحوهم ونساعدهم في مجال التشغيل ومنحهم التصاريح والقدرة على الحركة بحرية فقد شاء القدر ان نعيش هنا على هذه الارض الصغيرة سويا لذلك هناك حاجة لأدراك ضرورة البحث عن طرق للتعاون بدلا من العداء والخصومة”.

واختتم ليبرمان تصريحه بتوجه رسالة للفلسطينيين، قال فيها “نحن اناس منفتحين ويجب علينا ان نجد الصيغة الصحيحة التي تسمح للشعبين ليس فقط ان يحافظوا على بقائهما وان يعتاشوا بل ان يحققوا الرخاء فحين تتوصل الى اتفاق مع جهة ما فهو سيفشل بكل تأكيد حين يستفيد منه طرفا واحدا فقط لذلك يجب على الطرفين ان يحققا الربح وان يشعروا بانهما حققا اتفاقا جيدا”.