Tuesday, June 27, 2017
اخر المستجدات

ماذا سيحدث لقطاعات الاقتصاد القطرى بعد قطع العلاقات؟


| طباعة | خ+ | خ-

أعلنت السعودية, ومصر, والبحرين, والإمارات, وليبيا واليمن قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر.

لكن ماذا يعني هذا بالنسبة لاقتصاد قطر والأشخاص أصحاب الأعمال هناك؟

هذه الدولة الخليجية الصغيرة, البالغ عدد سكانها 2,7 مليون نسمة, تحاول أن تتحمل فوق طاقتها.

يعرف الناس بشأنها بفضل شركة طيرانها المحلية (الخطوط الجوية القطرية), ومحطتها الإخبارية الدولية (الجزيرة) ومن خلال الرياضة (الفوز بتنظيم كأس العالم لكرة القدم 2022 وكونها راع سابق لأشهر نادي رياضي في العالم, برشلونة).

وبسبب مبانيها المميزة في العاصمة الدوحة, نجحت في جذب أصحاب الجنسيات المختلفة لفتح مكاتب هناك.

وبالتالي هذه التطورات الأخيرة تعني أن الكثير أصبح على المحك.

الرحلات الجوية

أوقفت شركة الاتحاد للطيران في أبوظبي وطيران الإمارات في دبي جميع الرحلات من وإلى الدوحة, بداية من صباح الثلاثاء. تقوم الشركتان بأربع رحلات عودة يوميًا إلى الدوحة.

قامت  شركات الطيران الاقتصادية طيران دبي والعربية للطيران بإلغاء رحلاتها إلى الدوحة, ومن المتوقع أن تحذو شركات الطيران الأخرى, من ضمنها شركة طيران الخليج البحرينية ومصر للطيران, نفس الحذو.

يأتي هذا بعد أن أعلنت السعودية, والإمارات, والبحرين ومصر إنهم بصدد وقف الرحلات من وإلى قطر, وغلق مجالهم الجوي أمام الخطوط الجوية القطرية.

وشركة الطيران القطرية تخاطر بتكبد أعظم الخسائر. من ناحية, ستتوقف رحلاتها إلى أماكن مثل دبي, وأبوظبي, والرياض والقاهرة. هذا يعني عشرات الرحلات في اليوم.

لقد أعلنت بالفعل إلغاء خدماتها في السعودية.

لكن حظرها من قطاعات كبيرة من المجال الجوي في المنطقة سوف يُسبب مشكلة كبرى, ويجبرها على تغيير مسار رحلاتها, مما سيزيد من مدة بعض الرحلات. هذا بالإضافة إلى زيادة تكلفة الوقود, والذي قد يزعج المسافرين.

لقد ازدهرت الخطوط الجوية القطرية من خلال وضع نفسها كشركة طيران محورية, تربط آسيا وأوروبا عبر الدوحة.

يقول غانم النسيبة, مدير كورنرستون جلوبال للاستشارات, “إذا أصبحت الرحلة إلى أوروبا التي كانت تستغرق ست ساعات تستغرق ثماني أو تسع ساعات بسبب تغيير المسارات, سوف يجعلها هذا غير جذابة وربما يبحث المسافرون عن شركة أخرى.”

الغذاء
تصارع الدول الصحراوية, بطبيعتها, من أجل تأمين الغذاء. وأمن الغذاء يمثل مشكلة لقطر نظرًا لأن الطريق الوحيد للدخول برًا هو الحدود مع السعودية.

تعبر مئات الشاحنات الحدود يوميًا, والغذاء واحدًا من الإمدادات الرئيسية. يُعتقد أن 40% من غذاء قطر يأتي عبر هذا الطريق.

قالت السعودية إنها سوف تغلق تلك الحدود وعندما تتوقف الشاحنات, سوف تصبح قطر متكلة على الشحنات الجوية والبرية.

يقول نسيبة, “هذا سيتسبب فى حالة من التضخم  على الفور مما سيؤثر بصورة مباشرة على المواطنين القطريين العاديين. وإذا زادت تكلفة الأشياء بشكل كبير, سوف نرى  الشعب القطري يفرض ضغطًا سياسيًا متزايدًا على الأسرة الحاكمة إما لتغيير القيادة أو لتغيير التوجهات.”

كما يشير “نسيبة ” إلى أن الكثير من القطريين الأكثر فقرًا يسافرون بصورة يومية أو إسبوعية إلى السعودية لشراء مستلزمات البقالة حيث إنها أرخص. الحدود المغلقة تعني أن هذا لن يصبح ممكنًا.

المقاولات

هناك عدد من المشروعات الكبرى قيد التنفيذ في قطر الآن من أجل كأس العالم 2022 من ضمنها ميناء جديد, ومنطقة طبية, ومشروع قطار أنفاق وثمانية استادات.

المواد الرئيسية, مثل الخرسانة والصلب, تدخل عن طريق السفن وأيضًا عن طريق البر من السعودية.

قد يتسبب غلق هذه الحدود في رفع الأسعار – مثلما هو الحال مع الغذاء – مما يؤدي إلى تأجيل المشروعات.

يُعد نقص المواد تهديدًا يخيم على صناعة البناء القطرية. هذا يخاطر بجعل الأمور أكثر سوءًا.

يقول كريستيان أولريكسون, الخبير في شئون الخليج في مؤسسة بيكر, أن الغلق المطول للمجال الجوي والحدود البرية سوف “يكون له آثار كارثية على الجدول الزمني وإقامة” كأس العالم.

الأشخاص العاديون

إن خطوة قطع العلاقات تمنع المواطنين السعوديين, والإماراتيين, والبحرينيين واليمنيين من السفر إلى قطر, أو العيش فيها أو المرور عبرها, وفقًا للحكومة السعودية. الأشخاص الذين يؤثر عليهم القرار أمامهم 14 يومًا لكي يغادروا.

في الوقت ذاته, القطريون أمامهم نفس المدة للخروج من السعودية, والإمارات والبحرين. مع هذا الأمر الأكثر خطورة هو إذا أصدرت مصر حظرًا مماثلًا. وفقًا لتقرير حديث, حوالي 180 ألف مصري يعيشون في قطر – الكثير منهم يعملون في الهندسة, والطب والمحاماة بالإضافة للبناء.

إن خسارة هذه القوة العاملة سيشكل مشكلة للشركات المحلية والدولية التي تعمل في دول الخليج.

التجارة والأعمال

نحن نرى بالفعل صفقات تجارية تبدأ في الانهيار.

الكثير من الشركات الخليجية لديها تواجد في قطر, ويشمل ذلك بيع التجزئة. يعتقد النسيبة إنه من المرجح أن تغلق تلك المتاجر, بصورة مؤقتة على الأقل.

وقام فريق كرة القدم السعودي “الأهلي” بإلغاء صفقة رعاية مع الخطوط الجوية القطرية.


  • إعلانات