Thursday, May 23, 2019
اخر المستجدات

ماذا قال الرئيس لزعيم ميرتس وهل وافق على تمديد المفاوضات مقابل وقف كامل للاستيطان


| طباعة | خ+ | خ-

ادعت صحيفة هارتس العبرية مساء اليوم الاثنين ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس وافق على تمديد المفاوضات بشرط ان يعلن نتنياهو عن تجميد كامل للاستيطان.

ونقلت هارتس عن  الرئيس محمود عباس قوله انه يشعر برضا عن بيان ورسالة الرئيس الامريكي باراك اوباما لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قبيل اجتماع الاثنين اليوم في واشنطن .

واشارت الصحيفة الى ان الرئيس الفلسطيني قال انه لا يريد ان يتسرع في اتخاذ موقف لانه يريد انتظار معرفة تفاصيل ونتائج اللقاء الذي جمع اوباما بنتنياهو .

كما ونقلت هارتس عن مصادر فلسطينية قولها ان الرئيس ابو مازن لن يصدر اي مواقف وانه سينتظر لقاءه مع الرئيس الامريكي باراك اوباما بعد اسبوعين ليرى تفاصيل التطورات في المحادثات الامريكية الاسرائيلية ومدى امكانية تحقيق تقدم مستقبلا .

واشارت هارتس الى ان الرئيس عباس كان قد التقى بالامس مع رئيسة حزب ميرتس زهافا غال واشار الى انه ينتظر الان محطتين من الجانب الاسرائيلي الا وهي الالتزام بالافراج عن الدفعة الرابعة من الاسرى وهل روح الاجواء الاسرائيلية تهدف الى تعكير الاجواء والثانية قرب انتهاء الفترة الزمنية المقررة للمفاوضات نهاية شهر نيسان .

ونقلت الصحيفة عن زعيمة ميرتس قولها ان الرئيس ابو مازن ابلغها انه اذا لم يتضمن اتفاق الاطار المبادئ الاساسية للعملية السلمية واسسها فانه لن يوافق على اجراء المفاوضات وانه سيتوجه الى المنظمات الدولية ومؤسسات الامم المتحدة.

وقالت غال للصحيفة ان ابو مازن ابلغها انه سيوافق على تمديد المفاوضات في حالة واحدة فقط هي اعلان نتنياهو عن تجميد الاستيطان واقرار المزيد من عمليات الافراج عن الاسرى الفلسطينين بمن فيهم كافة النساء والاطفال والاداريين جميعا .

وبحسب غال فان الرئيس الفلسطيني يريد معالجة القضايا الجوهرية للصراع الا انه لم يسمع شيئا جديا من الجانب الاسرائيلي وان كل ما طرح لا يلبي الحد الادنى من الطموح والحقوق الفلسطينية.

واشار الى ان اي اتفاق اطار امريكي يجب ان يشكل اساس لحل القضايا الجوهرية وبدون ذلك سيكون من الصعب قبوله .

وشدد عباس على ان الفلسطينيين يقبلون بوجود قوات دولية مكان القوات الاسرائيلية التي ستنسحب كما انهم يقبلون بتبادل للاراضي بنسبة لا تتعدى 1.1 بالمائة لا اكثر وانهم يوافقون على ان تكون مدينة القدس عاصمة لدولتين وتكون مفتوحة .

وبحسب هارتس فقد اطلع ابو مازن زعيم ميرتس على الوضع الامني في الضفة الغربية واكد ان اجهزة الامن الفلسطينية تبذل جهودا لمنع اي تدهور بالاوضاع الامنية واشار الى ان الاجهزة الامنية ضبطت كميات من الاسلحة والذخيرة وان مصدر هذه الاسلحة هو اسرائيل .