Wednesday, May 22, 2019
اخر المستجدات

ماليزيا: وفق الـ “ديلي ميل”، بدء انتشال جثث ضحايا الطائرة المفقودة


| طباعة | خ+ | خ-

بدأ فريق الإنقاذ المختص بانتشال جثث ضحايا الطائرة الماليزية المفقودة، في العثور على الجثامين وسط تجمع لذويهم بهدف التعرف عليهم. ورصدت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فيديو يظهر أول جثة تمكن فريق الإنقاذ في إخراجها من أعماق المياه في حين لم يتم تأكيد ذلك.

وكانت قد أعلنت السلطات الماليزية امس الإثنين أن المعلومات الجديدة المتوفرة حول الطائرة المنكوبة تشير إلى أنها سقطت جنوب المحيط الهندي وأنه لم ينج أحد ممن كانوا على متنها.

وقال رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق خلال مؤتمر صحافي له اليوم: «إن آخر موقع للطائرة كان جنوب المحيط الهندي غرب مدينة بيرث الأسترالية». وأضاف: «أبلغكم بعميق الحزن والأسف أنه طبقاً لهذه المعلومات الجديدة، فإن الطائرة التي كانت تقوم بالرحلة إم إتش 370 سقطت جنوب المحيط الهندي».

قصة اختفاء الطائرة

واختفت الطائرة الماليزية المنكوبة عن شاشات الرادار يوم السبت 8 آذار (مارس) الساعة الـ1,30 صباحاً بالتوقيت المحلي (الجمعة 7,30 ت غ).

وكانت الطائرة (بوينغ 777- 200) أقلعت من مطار كوالامبور في تمام الساعة 00:41 صباحاً بالتوقيت المحلي، متجهة إلى العاصمة الصينية بكين، وكان من المتوقع وصولها الساعة 6,30 صباحاً (بالتوقيت المحلي).

وعقب اختفائها مباشرة، استنفرت مجموعة من الدول للبحث عنها على رأسها أميركا والصين وأستراليا وبعض دول جنوب شرق آسيا، في محاولة للعثور على أي مؤشرات تنبئ بمصير 239 راكباً كانوا على متنها.

هل سقطت أم تم اختطافها؟

كانت آخر رسالة من قمرة الطائرة هي «حسنا… تصبحون على خير»، تزامنت مع إغلاق النظامين الرئيسيين للاتصال وتحديد الموقع عمداً وفي شكل يدوي في الطائرة، وهو ما أثار علامات استفهام كثيرة حول مصير الطائرة.

وكشف الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الماليزية أحمد جواهري يحيى في وقت سابق أن «التحقيقات الأولية تشير إلى أن مساعد الطيار هو الذي نطق بتلك العبارة»، وتركزت جهود الاستخبارات الأميركية في تلك الفترة على قائد الرحلة ظاهري أحمد شاه ومساعده، إذ أثيرت أسئلة مهمة حول من كان مسيطراً على الطائرة وقت انحرافها عن مسارها بعد نحو ساعة من إقلاعها من كوالالمبور في اتجاه بكين.

وأوضح يحيى أن آخر إشارة تم تلقيها من جهاز تحديد موقع الطائرة «إيه سي إيه آر إس» كانت قبل 12 دقيقة من الكلمات الأخيرة من قمرة القيادة.

وقال إنه من غير الواضح تحديداً متى تم تعطيل جهاز تحديد موقع الطائرة «إيه سي إيه آر إس» الذي من المفترض يرسل إشارة كل 30 دقيقة.

وأكدت السلطات الماليزية آنذاك أنه يتم التحقيق حول خلفية جميع الركاب وقائد الطائرة ومساعده، إضافة إلى مهندسين ربما يكونوا عملوا على صيانة الطائرة قبل إقلاعها. إلا أن رئيس لجنة الأمن الداخلي في مجلس النواب الأميركي مايكل ماكول قال إن معلومات الاستخبارات الأميركية تشير «في اتجاه قمرة القيادة وإلى قائد الطائرة نفسه ومساعده».

أقارب الضحايا

وأعرب عدد من أقارب الركاب الصينيين عن غضبهم وإحباطهم بعد اجتماع مع مسؤولين من شركة الخطوط الجوية الماليزية في بكين.

وقال والد أحد المفقودين مع الطائرة ويدعى وين وانشينغ: «الحكومة الماليزية وحدها تعرف الحقيقة. وكل كلامهم هراء منذ البداية».

فيما زاد الغموض حول اختفاء الطائرة عندما قال أحد أقارب الضحايا إن هواتف ذويهم المفقودين لا زالت تعمل، وإنه بحسب ما ذكرت بعض التقارير الإخبارية فإن عائلات بعض ركاب الطائرة المختفية قالوا إنهم سمعوا إشارات رنين هواتف ذويهم عند محاولة الاتصال بهم، كما لاحظوا نشاطاً في حساباتهم الالكترونية على الإنترنت. بينما قال آخر إن حساب قريبه ظهر متصلاً على موقع التواصل الاجتماعي الصيني «كيو كيو»، لكن ما أحبط محاولات معرفة أخباره أنه لم يرد على تلك الرسائل ولا المكالمات.

العثور على الطائرة

وأغلقت السلطات الماليزية امس الباب في وجه جميع التكهنات التي كانت تعطي بعض الأمل لدى المهتمين بقصة الطائرة المنكوبة بأنها قد تكون خُطفت، عندما أرسلت الخطوط الجوية الماليزية إلى أقارب الضحايا رسالة نصية تقول فيها: «يؤسف شركة الخطوط الماليزية بشدة أن تبلغكم أننا نفترض بما لا يدع مجالاً للشك أننا فقدنا الطائرة التي كانت تقوم بالرحلة إم إتش 370 ولم ينج أحد ممن كانوا على متنها». والأمر نفسه أكده رئيس الوزراء الماليزي خلال مؤتمره الصحافي اليوم عندما أعلن أن جميع المعلومات المتوفرة لديه تشير إلى أن الطائرة سقطت جنوب المحيط الهندي، وأن هناك جهوداً دولية تبذل لانتشار ما تبقى من هيكل الطائرة وجثث الضحايا.