Monday, July 24, 2017
اخر المستجدات

ما هي الرسائل التي حملها رجل علي عبد الله صالح الى مصر؟


ما هي الرسائل التي حملها رجل علي عبد الله صالح الى مصر؟

| طباعة | خ+ | خ-

أثارت زيارة رئيس أركان قوات الأمن المركزي اليمني السابق يحيى محمد عبد الله صالح، وهو ابن شقيق الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح الى القاهرة الأسبوع الحالي العديد من التساؤلات حول الموقف الحقيقي لنظام الانقلاب في مصر من الأزمة اليمنية، فيما لفت محللون ومراقبون الى أن الرجل يُمثل “ضابط الارتباط” بين صالح وإيران، وعنصراً مهماً في العلاقات الخارجية للحوثيين.

وتطرح زيارة يحيى صالح العديد من الأسئلة بشأن حقيقة الموقف المصري تجاه السعودية التي تقود التحالف العربي في اليمن، وما إذا كان نظام السيسي يلوّح بتحالفه مع إيران والحوثيين من أجل ابتزاز السعودية والحصول على مزيد من الدعم المالي الخليجي.

وكان يحيى صالح قام بزيارة الأسبوع الجاري إلى القاهرة بناء على دعوة من قوى قومية ويسارية، زار خلالها ضريح الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر والتقى قيادات سياسية وشعبية، كما ألقى محاضرات أشاد فيها برئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي وهاجم في ذات الوقت العربية السعودية معتبرا ما تقوم به “عدوانا على الشعبي اليمني”.

رسالة ودور تنسيقي

ومن اللافت أن زيارة يحيى صالح تأتي بعد جولة خليجية قام بها السيسي مؤخرا شملت عدة دولية خليجية بينها السعودية، مما يطرح تساؤلات عن مدى اعتبار سماح أجهزة السيسي الأمنية بالزيارة كرسالة لدول الخليج أن لدى القاهرة أوراق ضغط أو ابتزاز تستطيع استخدامها ما لم تحصل على الدعم المطلوب.

وتعليقا على هذه النقطة، يرى الكاتب والمحلل السياسي اليمني نبيل البكيري أن زيارة هذه الشخصية للقاهرة، “غير عادية وتحمل دلالة لها علاقة بانتماء هذا الشخص، فهو أحد أجنحة نظام المخلوع صالح الخارجية، وله موقع كبير في هذا النظام”.

وكشف البكيري أن يحيى محمد عبد الله صالح “يعيش في هذه المرحلة في لبنان ويتحرك كمنسق مع الإيرانيين وميليشيا حزب الله، وحاليا يسعى لتوسيع نشاطه ليشمل التنسيق مع النظام المصري”.

كما لفت أن لقاءه بتيارات يسارية وقومية مصرية نظمت له الندوات للحديث ضد الشرعية والمملكة العربية السعودية والتحالف العربي، له دلالة سياسية كبيرة، خاصة أن هكذا تحركات لم تكن لتعقد تحت مرأى ومسمع نظام السيسي إلا برضاه”.

تغيير تدريجي

ويشير البكيري مسألة أخرى ربما حملتها الزيارة تتعلق بالدور المستقبلي للقاهرة في الأزمة اليمنية، ويقول إن الرسالة التي حملها يحيى صالح “ربما تؤكد على حقيقة تواصل نظام السيسي مع الانقلابيين، وبالتالي إحداث تحول تدريجي في موقف القاهرة وصولا للتطبيع مع النظام الانقلابي في صنعاء”.

ومن الأمور اللافتة في زيارة يحيى محمد صالح للقاهرة هو تزامنها مع إعلان المخلوع علي عبد الله صالح استعداده للتفاوض مع السعودية في سبيل التوصل إلى تسوية سياسية، وهو ما قد يفتح الباب أمام تكهنات بوجود وساط مصرية بين المخلوع صالح والسعودية على حساب إيران وحلفاءهم الحوثيين.

الكاتب والمحلل البكيري، لا يستبعد هذا الافتراض، ويقول أن “كل المؤشرات واردة خاصة في ظل تعقيدات الساحة اليمنية، لا سيما بعد في الإعلان عن مجلس جنوبي انفصالي، وهي تطورات تدلل على هناك مأزقا سياسيا كبيرا في توجه دول الخليج تجاه ما يجري في اليمن”.

يذكر أن وسائل إعلامية يمنية قات إن زيارة يحيى محمد صالح  لمصر تأتي في ظل جولة خارجية تشمل دولا عربية وأوروبية للحصول على دعم مالي وسياسي، كان إحدى ثمارها اعتماد المؤتمر القومي العربي عضويته في دورته الثامنة والعشرين التي عقدت في العاصمة اللبنانية بيروت.







  • إعلانات