Monday, May 20, 2019
اخر المستجدات

محيسن: التوجه لمؤسسات الأمم المتحدة مرتبط بدفعة الاسرى الرابعة


| طباعة | خ+ | خ-

أكد جمال محيسن، عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” أن إعادة التوجه من جديد للأمم المتحدة والجمعيات الحقوقية الدولية مرتبط بملف الإفراج عن دفعة الأسرى الرابعة والأخيرة المقررة نهاية مارس المقبل.

وقال في تصريحات صحفية اليوم الاربعاء هناك أتفاق مع الجانب الأمريكي عن موعد الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى، نهاية شهر مارس المقبل، وفي حال ماطلت إسرائيل بذلك فستكون للقيادة خطوات احتجاجية وتصعيديه”.

وأضاف محيسن، من ضمن تلك الخطوات هو التوجه للأمم المتحدة والجمعيات الحقوقية والدولية، لاستكمال عضوية الدولة الفلسطينية بها ومحاسبة قادة الاحتلال على جرائهم بحق الفلسطينيين”.

ولفت عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، إلى أن :”ملف المفاوضات غير مرتبط نهائياً، بملف الإفراج عن دفعة الأسرى الرابعة من الأسرى القدامى، أو ما يعرف باسم أسرى قبل اتفاق أوسلو”.

وطالب محيسن، “الجانب الإسرائيلي بالالتزام بالإفراج عن الدفعة الرابعة دون أي عقبات ومماطلات، تتسبب بتأخيرها أو حتى إلغائها”.

وترددت في الأوساط الإسرائيلية مؤخراً أحاديث تفيد بأن الحكومة الإسرائيلية ستحاول التلاعب في الاتفاق الذي طرح عشية الدخول في المفاوضات، والمتمثل بالإفراج عن أسرى فلسطينيين في الدفعة الرابعة.

وصرح مسئولون إسرائيليون أنه لن يتم الإفراج عن أي من فلسطيني الـ 48 خلال الدفعة الرابعة والأخيرة من الإفراجات، في حين حذر الفلسطينيون بأن أي تلاعب إسرائيلي بالدفعة الأخيرة سيكون له نتائج وتداعيات، ومن ضمنها التوجه إلى المحاكم الدولية والهيئات الدولية.

ووافقت إسرائيل، في وقت سابق من العام 2013، على الإفراج عن 104 أسرى فلسطينيين معتقلين منذ ما قبل اتفاق أوسلو الذي وقع بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية عام 1993 على 4 دفعات.

وتم في إطار ذلك الاتفاق الإفراج عن 52 معتقلاً في الدفعيتين الأولى والثانية، بالإضافة إلى 26 أسيرا ضمن الدفعة الثالثة، بينهم 5 أسرى من القدس الشرقية.