Friday, April 20, 2018
اخر المستجدات

محيسن: على القاهرة إعلان موقف واضح حول الجهة الرافضة للمصالحة


جمال محيسن

| طباعة | خ+ | خ-

طالب عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح) جمال محيسن، مصر بإعلان موقف واضح حول الجهة التي ترفض المصالحة، معتبراً أن تصريحات عضو المكتب السياسي لحركة (حماس) صلاح البردويل وقادة حماس، تعكس حقيقة موقف حماس الرافض للمصالحة.

وقال محيسن في تصريح لإذاعة “صوت فلسطين”، صباح اليوم السبت: “إن حركة حماس لم ترغب يوماً بإنهاء نتائج الانقلاب الذي قامت به، مبينًا أن ادعاءها بأنها تريد المصالحة كان في إطار مناورة لإرضاء بعض الأطراف العربية والإقليمية التي تسعى لإنهاء الانقسام”.

وأضاف: أن حركة حماس تكشف يومياً أنها لا تؤمن بالعمل الوطني الفلسطيني، بل تؤمن بالعمل في إطار جماعة الإخوان المسلمين، التي ومنذ انطلاقتها تعمل ضد صالح الأمة.

وشدد محيسن على أن أيادي حركة فتح والقيادة، ستبقى دائماً ممدودة لإنهاء الانقسام، مؤكداً أن فتح تراهن على شعبنا الذي سيُفشل كل مخططات حماس لفصل غزة عن الضفة، وإقامة إمارة فيها.

وطالب محيسن مصر بإعلان موقف واضح حول الجهة التي ترفض إنهاء نتائج الانقلاب، مشدداً على أنه آن الأوان للنظر إلى المصلحة الوطنية العليا أكثر من النظر إلى مصلحة حزبية، معتبراً أن حماس خرجت عن الصف الوطني منذ 11 عاماً من خلال إصرارها على التمسك بهذا الجزء المختطف من الوطن لأنها تكسب مليارات الدولارات من وراء الانقسام.

وكان الدكتور صلاح بردويل، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، قال: إن مصطلح المصالحة الفلسطينية فُهمَ خطأ، مؤكداً أن المصالحة هي الوحدة الفلسطينية القائمة على الشراكة، وعلى القرار الواحد والمؤسسة الواحدة.

وأضاف البردويل، في تصريحات تلفزيونية، الجمعة، أنه للأسف هناك من فهم المصالحة على أنها تسليم من جهة إلى جهة وما يسمى بالتمكين، مشدداً على أن مصطلح (التمكين) أساء إلى الوحدة الوطنية وللكرامة الوطنية.

وأكد البردويل، أنه لا رجوع للمصالحة بمعنى التمكين، ولن يستطيع أحد فرضها على حماس، مشدداً على أن هذا المصطلح انتهى عصره، وأن الحركة مع الوحدة والشراكة في القرار وفي المؤسسات الوطنية.