Thursday, June 29, 2017
اخر المستجدات

مخاوف إسرائيلية عقب ظهور مزيد من العيوب التقنية في المقاتلة F-35


المقاتلة F-35

المقاتلة F-35

| طباعة | خ+ | خ-

أعربت مصادر عسكرية إسرائيلية، السبت، عن قلقلها الشديد، عقب تقارير تحدثت عن قرار أمريكي بوقف عمل سرب كامل من مقاتلات الجيل الخامس من طراز إف – 35“، بعد ظهور العديد من المشاكل والعيوب الفنية فيها خلال طلعات جوية تدريبية.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يعوّل فيه سلاح الجو الإسرائيلي، على هذه المقاتلات لعمل إحلال كامل لأسرابه الجوية.

ولفتت وسائل إعلام إسرائيلية، إلى المشاكل التي ظهرت في تلك المقاتلات، والتي تسلّم سلاح الجو الإسرائيلي خمس مقاتلات منها حتى الآن، وأطلق عليها اسم “أدير/ عظيم”، والتي دفعت سلاح الجو الأمريكي لاتخاذ قرار بعدم القيام بالمزيد من المهام التجريبية لهذه المقاتلات مؤقتًا، بعد خمس حالات تبين خلالها وجود مشاكل فنية خطيرة.

وتسلّم سلاح الجو الإسرائيلي في نسيان/ أبريل الماضي، ثلاث مقاتلات من طراز “إف – 35” الأمريكية، والتي تعدُّ الأحدث على مستوى العالم، وبذلك يكون قد ضم لأسطوله الجوي خمس مقاتلات، بعد أن كان قد تسلّم اثنتين منها رسميًا في كانون الثاني/ يناير 2016 في حفل أقيم بإحدى المنشآت التابعة لشركة “لوكهيد مارتن”، في قاعدة الحرس الوطني الأمريكي في فورت وورث، بولاية تكساس، حيث شارك فيه وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، قبل أن تصلا “قاعدة نفاتيم”.

ونقل موقع “إن. آر. جي” الإسرائيلي، تصريحًا صادرًاعن المتحدث باسم سلاح الجو الأمريكي أمس الجمعة، جاء فيه أنه تقرر وقف عمل سرب مقاتل يعمل من قاعدة “لوك” الجوية الأمريكية في أريزونا، بعد ظهور خمس حالات تدل على عيوب فنية خطيرة، وأن قائدي المقاتلات الأكثر حداثة على مستوى العالم لاحظوا توقف تدفق الأكسجين إلى قمرة القيادة، واضطُروا لاستخدام وسائل احتياطية، ونجحوا في النهاية في الهبوط بسلام، لكنه صدر قرار بوقف التحليق بهذه المقاتلات.

وبيّن الموقع، أن الجيش الأمريكي لم ينجح بعد في اكتشاف مصدر الأخطاء التقنية، التي ظهرت في ظل حقيقة أنه منذ 2 آيار/ مايو المنصرم، لم تظهر أية مشاكل في القواعد الأخرى، التي تعمل منها المقاتلات من طراز “إف – 35″، وأن تلك هي المرة الأولى التي تظهر فيها عيوب في الأسراب التي تعمل من قاعدة “لوك” الجوية.

ونقل الموقع، عن قائد سلاح الجو الإسرائيلي أمير إيشيل، في وقت سابق، أن الحديث يجري عن دخول سلاح الجو الإسرائيلي عهدًا جديدًا، وأن تزوده بتلك المقاتلات لا يعد تطورًا عاديًا، ولكنه تحوّل جذري، وطفرة هائلة إلى المستقبل.

وكشفت إسرائيل -للمرة الأولى- منتصف نيسان/ أبريل الماضي، مشاهد تظهر المقاتلات الأمريكية من طراز “إف – 35″، عبر برنامج التحقيقات “ستوديو الجمعة” في القناة الثانية، والذي أجرى جولة داخل قاعدة “نفاتيم” الجوية في صحراء النقب، والتي تم تأهيلها خصيصًا لاستيعاب أسراب من هذه المقاتلات ستصل تباعًا.

وعمل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ أيلول/ سبتمبر 2015، على تأهيل قاعدة “نفاتيم” الجوية في النقب، لاستيعاب السرب الأول من مقاتلات الجيل الخامس التي تنتجها شركة “لوكهيد مارتن” وتشارك بصناعة أجزائها العديد من الدول، بما في ذلك إسرائيل.

وقام جيش الاحتلال بإرساء البنية التحتية اللازمة لاستيعاب السرب الأول من تلك المقاتلات، كما تم تأهيل أطقم خاصة من سلاح الجو، للتعامل مع واحدة من أكثر المقاتلات تطورًا في العالم، والتي يمكنها التخفي من جميع الرادارات المعروفة حاليًا لدى جيوش العالم.

وتعاقدت الولايات المتحدة الأمريكية مع إسرائيل العام 2012 لتزويدها بتلك المقاتلات، دون غيرها من دول العالم، في إطار إستراتيجية، تمتد للعشرين عامًا المقبلة، هدفها الحفاظ على التفوق النوعي لسلاح الجو الإسرائيلي مقارنة بدول المنطقة، خاصة في ظل المتغيرات التي شهدتها السنوات الأخيرة، ومنها التوقيع على الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة الست الكبرى.


  • إعلانات