Thursday, November 15, 2018
اخر المستجدات

مدرب ريال مدريد في حيرة قبل الكلاسيكو


مدرب ريال مدريد في حيرة قبل الكلاسيكو

| طباعة | خ+ | خ-

تتجه الأنظار يوم غد، الأحد، إلى ملعب “الكامب نو” الذي سيحتضن مباراة الكلاسيكو بين الغريمين التقليديين برشلونة وريال مدريد ضمن منافسات دوري الدرجة الأولى الإسباني.

ويجهز كل من مدربي الفريقين أوراقه وخططه من أجل تقديم مباراته التاريخية، ولكن يبدو أن جولين لوبيتيجي، المدير الفني للنادي الملكي يعيش في أزمة حقيقة، بسبب سوء الأداء الهجومي وغياب الثلاثي الهجومي، غاريث بيل، بنزيمة، أسينسيو، عن التهديف القوي في هذا الموسم، ما يجعل مدرب الريال يعدل في خطته، هل يبدأ بهذا الثلاثي الهجومي، أم يبدأ بـ4 لاعبين في خط الوسط؟

في بداية الموسم لم يقدم هذا الثلاثي الهجومي أداءً قويًا، ولكن في المباريات الأخيرة، تغير الأمر قليلا وبدأوا في تهديد المرمي، حتى استطاعوا هز الشباك، وفكوا سلسلة النتائج السلبية في مباراة بلزن التشيكي، التي انتهت بنتيجة 2-1 في بطولة دوري أبطال أوروبا.

ولن ينسى لوبيتيجي أفضل مباراة له مع الريال حينما فاز على روما في “التشامبيونزليغ” بثلاثية نظيفة، في هذا اليوم، شارك أسينسيو بديلا، ولعب إيسكو وبيل وبنزيمة منذ بداية المباراة، وقدم رباعي خط الوسط أداءً رائعًا ولم يكن هذا اليوم فقط هو الأفضل بالنسبة لهم، أيضًأ قدموا مباراة قوية خلال الشوط الثاني أمام أتلتيكو مدريد، وشارك في هذه المباراة داني سيبايوس بديلا عن بيل بعدما طلب التغير في وقت الاستراحة.

وظهر سيبايوس بشكل جيد وكان الأفضل في الريال، وتفوق النادي الملكي على “الروخيبلانكوس” في الشوط الثاني، على الرغم من انتهاء المباراة بالتعادل السلبي، إلا أن الأداء كان إيجابيًا خلال وجود رباعي خط الوسط.

وفي حالة استقرار لوبيتيجي على فكرة الرباعي، سيكون أسينسيو هو الضحية، لأن دوره يمكن أن يؤديه إيسكو أو سيبايوس، وعلى الرغم من عدم جاهزية إيسكو بشكل جيد خاصة أنه أجرى عملية التهاب الزائدة الدودية إلا أنه يمتلك مميزات جيدة، ويمكن أن يستعين به لوبيتيجي في الشوط الثاني، ويبدأ باللاعب سيبايوس كأساسي، خاصة أنه منذ قدومه إلى النادي الملكي، نال ثقة مدربه الفني وراهن عليه ومنحه اللعب أساسيًا في عدة مباريات هامة، لهذا ربما يكون مفاجأة تشكيلة المباراة.

ويمكن أن يؤدي غياب ميسي إلى تفكير فالفيردي في زيادة عدد لاعبي خط الوسط من أجل السيطرة على منتصف الملعب، وهذا سيزيد من كفة الفكرة لدى مدرب “الميرنغي”، والبدء بـ4 لاعبين في خط الوسط، خاصة أن كلا المدربين يريدون الاستحواذ على الكرة.

وباستثناء بنزيمة، لم يسجل الثلاثي الهجومي أي هدف منذ وقت طويل، آخر هدف سجله أسينسيو كان في 22 أيلول/سبتمبر ضد إسبانيول، وسجل بيل هدفه الأخير في 19 أيلول/سبتمبر أمام روما، لهذا يجب على لوبيتيجي تحديد أي خطة سيبدأ بها: الثلاثي الهجومي أم رباعي خط الوسط؟