Friday, March 22, 2019
اخر المستجدات

مسؤول حكومي: الحمد الله يصل غدا “وإنفراجات قريبة” بغزة


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم / غزة

أكد مسئول حكومي رفع المستوى، اليوم الاثنين، أن رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله سيصل إلى رام الله يوم غدا، بعد زيارته دولة قطر والمملكة العربية السعودية لطلب دعم جهود حكومة التوافق الوطني في إعادة إعمار قطاع غزة والقيام في واجباتها.

وذكر المسؤول الحكومي الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، في تصريح صحفي ان الحمد الله سوف يعقد اجتماع فور وصوله إلى رام الله، مع مجلس الوزراء للوقوف على نتائج الزيارة التي قام بها عدد واسع من الوزراء والمسئولين في الحكومة للقطاع الأسبوع المنصرم.

وأكد المصدر، أن الحمد الله سوف يتوجه إلى القطاع خلال الفترة القادمة، لكنه أشار بنفس الوقت إلى ضرورة عدم حصر أجندات عمل الحكومة في زيارات هنا أو هناك، “بل مرتبط بمدى تحقيق نجاحات على المستوى العمل المالي والإداري في مفاصل الدولة سواء في القطاع والضفة ومدى تحقيق تقدم في تخفيف الأعباء التي تقع على عاتق الموطنين”.

في سياق آخر، أكد المسؤول الحكومي، عدم وجود قرار سياسي بعدم دفع رواتب إلى موظفي غزة الذين عينتهم حركة حماس بعد الانقسام الفلسطيني، موضحا “لكن يوجد تخوف من جميع الأطراف، فمن ناحية السلطة وحركة فتح تتخوف من عدم تسليم حركة حماس مفاصل العمل الحكومي في القطاع لاعتقادها أنها سوف تفقد سلطتها ونفوذها ، وفي المقابل حركة فتح والسلطة تخشى من أن تقوم بحل جميع الملفات دون أن يكون لها حكم فعلي على ارض الواقع داخل القطاع “واصفا المرحلة” بالشك”.

وبين المسؤول أن بين هاتين النظرتين يوجد هامش تعمل فيه حكومة التوافق الوطني على تقريب وجهات النظر وجسر الهوة بين الطرفين من مبدأ ان الوطن للجميع.

وتابع قوله “صيغ التشكيك والاتهامات لحكومة التوافق رغم وضوح التحديات والعوائق على المستوى المالي والسياسي والدولي لا تفيد شيء بل تزيد حالة الإحباط لدى الرأي العام”، مضيفا “لا بديل بأي شكل من أشكال عن أجندة وطنية فلسطينية تراعى مصلحة المواطنين بدرجة الأولي”.

واتهم المسؤول حركة حماس في بناء سياستها تجاه الحكومة على التصريحات التي تتناقلها وسائل الإعلام عن الحكومة والتي كثيرا ما تكون غير كاملة الدقة والحقيقية، مطالبا المسئولين في الحركة استيضاح أي أمر يتعلق بالحكومة من المسئولين قبل مهاجمتها وجلدها عبر الإعلام.

وكشف أن، كثير من القضايا في طريقها إلى انفراجات قريبا جدا، سواء بما يتعلق بقضية المعابر والكهرباء و الأعمار أو الموظفين في قطاع غزة، مشددا على ضرورة توفير الأجواء الايجابية للمساعدة في انجازها.

ولفت إلى إن الحكومة تنتهج العودة التدريجية والمرنة لموظفي السلطة القدامى في القطاع وتهدف إلى تحقيق حقوق جميع الموظفين بدون استثناء وحسب الصالح العام، قائلا “موضوع الموظفين يقف الآن على أمور فنية”.

قدس نت للأنباء