Thursday, February 21, 2019
اخر المستجدات

مساع إسرائيلية لإيجاد حلول لاستمرار المساعدات الأمريكية لأجهزة الأمن الفلسطينية


مساع إسرائيلية لإيجاد حلول لاستمرار المساعدات الأمريكية لأجهزة الأمن الفلسطينية

| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم – وكالات: كشفت مصادر إعلامية عبرية، اليوم السبت، عن وجود مساع إسرائيلية؛ من أجل إيجاد حلول لاستمرار المساعدات الأمنية الأمريكية، للأجهزة الأمنية الفلسطينية.

ونقلت القناة الثانية العبرية عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله إن السفير الإسرائيلي في واشنطن رون درمر، وسفير الولايات المتحدة بإسرائيل ديفيد فريدمان، يتولون شخصيا الاهتمام بإيجاد حل لاستمرار تحويل المساعدات الامريكية إلى أجهزة الامن الفلسطينية.

وأشار المسؤول الى انه خلال الأسبوعين القادمين ستستمر الاتصالات بين إسرائيل ومسؤولين في البيت الأبيض والكونغرس لإيجاد حل.

ووفق المسؤول ذاته، فإن الشخص الذي يشكل مفتاح الحل للقضية، هو رئيس الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل والذي يقود محاولة لتعديل قانون (الإرهاب).

وأضاف أن “إسرائيل تتطلع الى حل يساعد من جهة ضحايا “الاعتداءات”، الحصول على تعويضات من السلطة الفلسطينية لكن في المقابل يتيح استمرار المساعدات الأمنية الامريكية للفلسطينيين”.

وتابع إنه “فيما لو يتم الوصول الى حل كهذا، فإن إسرائيل أوضحت للولايات المتحدة ان المساعدات الأمنية للفلسطينيين هو أولوية عليا وانها تريد تصحيح القانون بطريقة تمكن استمرار المساعدات أيضا، حتى لو ان لم يساعد الامر ضحايا الاعتداءات الحصول على تعويضات من السلطة الفلسطينية”.

وأعلن مسؤول امريكي كبير الجمعة ان وكالة المساعدات الامريكية للفلسطينيين أوقفت جميع مساعداتها الى الضفة الغربية وغزة، حيث جاء توقيف مساعدات منظمة USAID، بطلب من السلطة الفلسطينية، بعد دخول قانون جديد لمكافحة (الإرهاب) حيز التنفيذ بالولايات المتحدة والذي يعرض جهات تتلقى المساعدات الامريكية لدعاوي قضائية.

وهذا القانون أنهى دعما بقيمة 60 مليون دولار الى الأجهزة الأمنية الفلسطينية. وفق القناة الإسرائيلية.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، في مؤتمر صحفي، الخميس الماضي، إن جميع مكاتب ومؤسسات ومشاريع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية المفتوحة منذ عام 1967 سيتم إغلاقها اعتبارًا من الجمعة، وسيتم ترحيل مئات من العاملين والموظفين الفلسطينيين.

وأوضح أن “الإدارة الأميركية قطعت 844 مليون دولار عن الشعب الفلسطيني ومؤسساته، وأدى ذلك إلى توقف مشاريع طرق، ومدارس، وصرف صحي، ومياه، حيث أوقفت هذه المشاريع في الضفة الغربية وقطاع غزة قبل أن تكتمل، إلى جانب أن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية أوقفت منحًا دراسية لطلاب فلسطينيين في الخارج.