Thursday, November 15, 2018
اخر المستجدات

معاريف: نتنياهو وليبرمان يخشون الحرب وهذا ما سيحصلون عليه


معاريف: نتنياهو وليبرمان يخشون الحرب وهذا ما سيحصلون عليه

| طباعة | خ+ | خ-

كتب يوسي ملمان على موقع معاريف : يعرف رئيس الوزراء ووزير الجيش أن الحرب يمكن أن تقودهم إلى لجان التحقيق أو إلى فقدان السلطة، لذلك يفضلون تجاوز الفقرات وإدارة الأزمة مع استمرار “الإرهاب”.

هذا ما تبدو عليه المفاوضات. الجيش الإسرائيلي يطلق النار عن طريق الخطأ باتجاه موقع لحماس، قتل اثنان من رجالها، الذين شاركوا في مناورة للمنظمة. وخلال اليوم، تطلق حماس أو تسمح بإطلاق وابل من عشرات الصواريخ على سديروت والتجمعات القريبة من غزة. فشلت القبة الحديدية في اعتراضها، سوى عدد قليل منها.

النتيجة هي عدد من الإصابات الإسرائيلية. ولم نتحدث بعد عن استمرار إطلاق البالونات. يحدث كل هذا ووفد من كبار قادة حماس في القاهرة لمواصلة المناقشات مع رئيس المخابرات المصرية اللواء كمال عباس ومبعوث الأمم المتحدة نيكولاي ملادينوفالى الشرق الأوسط، حماس جاهزة لهدنة لفترة طويلة – وقف إطلاق النار والتهدئة لمدة خمس سنوات مقابل رفع الحصار، وفتح كامل للمعبر الحدودي في كرم أبو سالم ورفح مع مصر، إضافة لإعادة تأهيل البنى التحتية (كهرباء، ماء، صرف صحي).

حماس مستعدة أيضا للموافقة على ترتيبات ستفتح مفاوضات بشأن عودة “رفات جثث جنديين وعودة اثنين من المواطنين” ولكنها تطلب مقابلاً عالياً – الإفراج عن مئات الأسرى، بما في ذلك بعض مع أيديهم ملطخة بالدماء، حتى الآن المؤكد أن الحكومة ليس لديها استراتيجية. والكابنيت منقسم وغير قادر أو غير راغب في التوصل إلى قرار. رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وتحت ضغط من عائلات هدار غولدن وأورون شاؤول ومنغستو، لن يكون هناك أي اتفاق طالما لا توجد صفقة تبادل، مع علم الجميع أن الأمر قد يقود إلى حرب.

أضف إلى ذلك حقيقة أن رئيس الوزراء ووزير الجيش افيغدور ليبرمان يعرف أن الحرب قد تؤدي بهم عشية الانتخابات للتحقيق أو فقدان السلطة. لذلك يفضلون تجاوز الفقرات وإدارة الأزمة مع استمرار “الإرهاب”. وإطلاق الصواريخ والرد عليها من سلاح الجو. ولكن في نهاية هذا التردد ستكون هناك ترتيبات تنتهي بالحرب.