Wednesday, November 14, 2018
اخر المستجدات

معاريف: نتنياهو يخشى الخروج لعملية عسكرية في غزة


معاريف: نتنياهو يخشى الخروج لعملية عسكرية في غزة

| طباعة | خ+ | خ-

قال المحلل السياسي الإسرائيلي، بن كاسبيت، إن تقديرات قوات الاحتلال الإسرائيلية تشير إلى أن المئات من عناصره سيقتلون، في حال شن عملية عسكرية برية على قطاع غزة.

ونقل المحلل في صحيفة “معاريف” العبرية، عن مصادر عسكرية قولها إن عملية عسكرية واسعة ضد القطاع لن تنتهي بضربة جوية، لأن حركتي حماس والجهاد الإسلامي تمتلكان قدرة صاروخية كبيرة، وبعضها أكثر خطورة من السابق، وخاصة على منطقة “غلاف غزة”.

وأشارت المصادر، إلى أن سقوط القتلى في الطرف الإسرائيلي، سيشكل ضغطاً على حكومة الاحتلال الإسرائيلية، وسيجبر نتنياهو على الخروج بعملية عسكرية في قلب قطاع غزة.

وقال بن كسبيت، إن حماس بنت مدينة أنفاق مترامية الأطراف تحت الأرض خلال السنوات الماضية.

وتشير تقديرات قوات الاحتلال الإسرائيلية إلى أن عملية عسكرية جديدة ستكون بمثابة حمام دم لجنوده وستكلفه مئات القتلى، وفق بن كسبيت.

ورجّح بأن نتنياهو لن يُقدم على دفع مثل هذا الثمن الباهظ، سيما وأنه لا يوجد لديه إستراتيجية لإسقاط حماس.

ولذلك فإن نتنياهو سيعود “بعد دفن نصف كتيبة من الجنود” إلى المربع الأول، الأمر الذي يجعل غالبية الوزراء الإسرائيليين يدركون أن الوضع الراهن هو “جنة عدن” بالنسبة للخيارات الأخرى”، وفق تعبير بن كسبيت.

ويرى المحلل الإسرائيلي، أنه من أجل تكريس الوضع الراهن وعدم شن عملية عسكرية، فإن نتنياهو يحصن نفسه بدرعين واقيين يحميانه من الحرج أمام مصوتيه.

الدرع الأول، هو المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر (الكابينت)، التابع لقوات الاحتلال والذي نجح نتنياهو في توظيفه لخدمة مصالحه السياسية.

والدرع الثاني، هو القوات الذي يعارض مثل هذه العملية بسبب كلفتها الكبيرة، وفق المحلل السياسي، بن كسبيت.