Tuesday, July 25, 2017
اخر المستجدات

معايعة تلتقي وزير خارجية كوستاريكا في بيت لحم


معايعة تلتقي وزير خارجية كوستاريكا في بيت لحم

| طباعة | خ+ | خ-

استقبلت وزيرة السياحة والاثار رولا معايعة وزير خارجية كوستاريكا مانويل غونزاليس، وذلك في مقر وزارة السياحة والاثار بمدينة بيت لحم.

في البداية رحت الوزيرة معايعة بمانويل في فلسطين، متحدثة عن الاسباب الواقعية والحقيقية التي أدت للأوضاع الحالية في الاراضي الفلسطينية، والمتمثلة بإجراءات الاحتلال من اغلاق وجدار وحواجز واقتحامات للمدن والمخيمات الفلسطينية علاوة على الاستمرار بتقطيع أواصل القرى والمدن الفلسطينية وحصارها بالحواجز العسكرية، واستمرار الاستيطان ومصادرة الأراضي، وفرض سياسة الأمر الواقع.

وتحدثت معايعة عن اضراب الحرية والكرامة والذي يخوضه الاسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية، والذي يطالب بأبسط حقوق العيش بكرامة داخل المعتقل، مؤكدة على املها بان تتلمس القيادة الامريكية الجديدة في زيارتها القريبة الى المنطقة جدية القيادة الفلسطينية في صنع سلام تاريخي مع الجانب الاسرائيلي ويضمن الامن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

واستعرضت معايعة اهمية ما تمتلكه فلسطين من كنوز ومقتنيات اثرية، ما يؤهلها لتكون الوجهة السياحية الفريدة على مستوى العالم، علاوة على احتضانها لاهم المواقع الدينية ككنيسة القيامة والمسجد الأقصى وكنيسة المهد، مؤكدة شكرها لجمهورية كوستاريكا وقيادتها على الدعم السياسي الذي تحظى به فلسطين ومتطلعة لمزيد من التعاون والدعم للخطوات الدبلوماسية الفلسطينية الدولية والتي تتماشى ووفق القانون الدولي.

واكدت الوزيرة اهمية التواصل بين الجانب الفلسطيني والكوستاريكي لزيادة اعداد السياح القادمين من امريكا اللاتينية الى فلسطين، علاوة على اهمية زيارة المسؤولين في جمهورية كوستاريكا والذي من شأنه ان يشجع الوفد السياحية الكوستاريكية ويؤكد بان فلسطين وكافة المدن الفلسطينية هي مدن امنة ومفتوحة لاستقبال كافة الوفود السياحية.

واستعرضت معايعة عن اهمية السياحة بالنسبة لفلسطين وآخر المستجدات والاوضاع التي يمر بها القطاع السياحي الفلسطيني من مشاريع ونشاطات وبرامج ترويجية من شأنها رفع أعداد السياح القادمين لفلسطين وأعداد السياح المقيمين في الفنادق الفلسطينية، وما لذلك من أثر في تطوير مصدر من مصادر الدخل القومي الفلسطيني ورفع نسبة اشغال المرافق السياحية الفلسطينية.

بدوره شدد مانويل على اهمية السياحة في عمل جسور السلام بين الشعوب، وسعادته لزيارته مدينة بيت لحم ولقائه الوزيرة معايعة، مؤكدا أهمية إحلال السلام العادل والشامل في المنطقة من خلال إعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه من خلال العيش بكرامة وحرية في ظل دولته المستقلة، مشيرا على ان استمرار الاحتلال الإسرائيلي واجراءاته يصيب الشعب الفلسطيني باليأس.

وتحدث مانويل عن أهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة المجالات وبالأخص في المجال السياحي، لما لهذا المجال من أهمية.







  • إعلانات