Wednesday, May 22, 2019
اخر المستجدات

مفاجآت التوجيهي في الأردن: 342 مدرسة حكومية “لم ينجح أحد” والأول على المملكة من قطاع غزة


| طباعة | خ+ | خ-

يعتصر وزير التربية والتعليم الاردني الدكتور محمد ذنيبات ألما على واقع حال نتائج امتحان نهاية الثانوية العامة في العاصمة الاردنية عمان.. لعدم نجاح اي طالب في 342 مدرسة من ضمنها 114 مدرسة في محافظات المملكة تقدم طلبتها لامتحان التوجيهي في دورته الصيفية للعام الحالي.

وأوضح الذنيبات إن موقع الوزارة لإعلان نتائج الثانوية العامة “توجيهي. جو” تعرض لـ 110 آلاف محاولة اختراق “هكرز” خلال الـ 10 دقائق الأولى من البدء بإعلان النتائج الا ان القسم الفني في وزارة التربية والتعليم تمكن من السيطرة على موقع “توجيهي.جو ” ومنع حالات الاختراق التي تعرض لها.

وعلى حد تعبير الذنيبات كانت نتائج التوجيهي لهذه الدورة محطة كبيرة في تاريخ الأردن منذ ما يقارب 20 عاما لافتا لوجود خلل منذ هذه المدة ولا تستطيع وزارته معالجته في عام واحد موضحا انه يجب الوقوف على المشاكل للانطلاق إلى مستقبل واعد من خلال ايادي الأردنيين وجهوده لأن العملية التعليمية عملية مجتمعية تشاركية متكاملة بحسب الذنيبات .

واشار الذنيبات إلى أن طالبا واحد فقط على مستوى البلاد حصل على معدل يزيد على 99 % بعكس السنوات الماضية حيث كان المئات بل الآلاف من الطلبة ينالون هذه النتيجة .

وتشير الوقائع التي اعلنت في السياق إلى ان الأول على الثانوية العامة في المملكة الأردنية طالب من قطاع غزة .

و بلغت نسبة النجاح للعام الحالي نحو 40 %  مؤكدا ان الوزارة عملت على مدى العام الدراسي على تطوير الإجراءات الفنية والإدارية المصاحبة للامتحان بهدف ضبط سير الامتحان لتحقيق مبدأ تساوي الفرص بين الطلبة وارساء مبدأ العدالة والمساواة بينهم وفرض هيبة القانون وسيادته.

وتضمنت الاجراءات تقليص عدد أيام برنامج الامتحان لتخفيف العبء النفساني عن الطالب وأسرته وتقليص عدد المدارس التي يجرى فيها الامتحان من 1640 مدرسة إلى 420 للتخفيف من الجهود التي تبذلها الوزارة وأجهزة الدولة المعنية في إجراء الامتحان ومتابعته مؤكدا ان الوزارة لن تتوانى في الدورات المقبلة عن القيام بأي إجراء من شأنه تطبيق العدل والمساواة وسيادة القانون وتعزيز مصداقية هذا الامتحان وقدرته التنافسية التي يحظى بها.

وكشف  الذنيبات عن ان الوزارة تعكف في الوقت الحالي وبالتشاور مع الأطراف المعنية على تطوير امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة وهي بصدد تطوير نظام تقويمي لطلبة المرحلة الثانوية يوفر للطلبة تقويما حقيقيا ضمن إجراءات تكفل أعلى درجات الصدق والموضوعية والعدالة وبما يتناسب مع أحدث التوجهات العالمية في التقويم.

وقال الذنيبات ان تطوير امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة لا يكون بأية حال بمعزل عن تطوير باقي عناصر المنظومة التربوية التعليمية، فكل هذه العناصر مرتبطة مع بعضها برباط وثيق، وان الوزارة جادة في تطوير العنصر الأكثر التحاما مع هذا الامتحان ألا وهو المنهاج حيث انتهت الوزارة من المرحلة الأولى التي هدفت إلى تطوير مناهج الصفوف الثلاثة الأولى بما يتوافق مع قيمنا المثلى ويتناسب مع حاجات تلاميذنا  ويتسق مع التوصيات المنبثقة من نتائج المسوحات والدراسات التي تناولت هذه الصفوف.

نقلاً عن “رأي اليوم”