Sunday, May 19, 2019
اخر المستجدات

مقتل مستوطن وزوجته في عملية اطلاق نار قرب بيت فوريك جنوب نابلس


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم – قتل مستوطن وزوجته مساء الخميس، وأصيب 4 آخرين بجراح مختلفة في إطلاق نار على مستوطنة “ايتمار” شرقي نابلس.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، إن اثنين من المستوطنين قتلا جراء إطلاق النار عليهما على الطريق بين مستوطنتي “ايتمار والون موريه” قرب نابلس مساء الخميس.

وذكر موقع “روتر” العبري، أنّ القتيل “الإسرائيلي” يعمل ضابط احتياطٍ كبير في سلاح الاستخبارات، وكان يخدم في وحدة “سيرت متكال” والتي تعد وحدة النخبة في جيش الاحتلال.

وأضافت أن جيش الاحتلال عزز من انتشار قواته في المنطقة حيث يطلق قنابل الانارة في المكان.

وأكدت إذاعة جيش الاحتلال مقتل مستوطنين وإصابة 4 في هجوم على مركبة مستوطنين قرب حاجز بلدة بيت فوريك، في حين تتواجد قوات كبيرة من الجيش ومركبات الاسعاف واغلاق كامل للحجاز، وإعلان منطقة شرق نابلس منطقة عسكرية مغلقة.

في حين أكد الإعلام العبري تمكن منفذي إطلاق النار على المستوطنين قرب مستوطنة إيتمار، من الفرار.

بدورها، أفادت وزارة الصحة “الإسرائيلية” أن طواقم اسعافها وصلت مكان الحادث، ووجدت المستوطنين مصابين بالمناطق العلوية من الجسد، وفورًا أعلنت عن مقتلهم لعدم وجود علامات تشير إلى بقائهم على قيد الحياة، مشيرة إلى أنّهم في الثلاثينات من العمر.

وقالت مصادر عبرية، إنّ المقاومين الفلسطينيين امتنعوا عن قتل الأطفال رغم أنهم أمطروا سيارة المستوطنين بخمسين رصاصة، والقتيلين من مستوطنة “تلمون” المقامة على أراضي المزرعة القبلية شمال رام الله.

وذكرت مصادر إعلامية عبرية، إنّ قتلى عملية نابلس من جماعات “تدفيع الثمن” المسؤولة عن حرق منازل المواطنين في القرى الفلسطينية، شمال الضفة المحتلة.

وفي أوّل ردٍ رسمي من الاحتلال، قال رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو، إنّ “مقتل المستوطنين جاء نتيجة تعليمات رئيس السلطة محمود عباس”.

وذكرت القناة العاشرة، أن جيش الاحتلال استدعي أربع كتائب جديدة وعدد كبير من القوات الخاصة إلى مكان العملية للمشاركة في ملاحقة المنفذين.

بدورها، وجّهت فصائل فلسطينية دعواتها إلى تشكيل لجان حراسة لحماية البيوت الفلسطينية القريبة من المستوطنات “الإسرائيلية” لحماية المواطنين الآمنين من غول المستوطنين.