Tuesday, May 21, 2019
اخر المستجدات

مقتل 3 مستوطنين وإصابة العشرات بسلسلة عمليات في القدس والداخل


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم /غزة

قتل ثلاثة مستوطنين بينهم حاخام صباح اليوم وأصيب أكثر من 20 آخرين في سلسلة عمليات إطلاق النار ودهس وطعن في القدس المحتلة ومدينة “رعنانا” وسط الكيان الإسرائيلي، وسط حالة من الهلع الشديد.

وفي العملية الأعنف منذ نحو عام، صعد فلسطينيان مسلحان بمسدس وسكاكين إحدى الحافلات المكتظة بالركاب بحي “أرمون هنتسيف” الاستيطاني القريب من جبل المكبر بالقدس، وأطلق أحدهم النار على الركاب.

وبحسب مصادر الاحتلال، بدأ الآخر بطعنهم، الأمر الذي أدى لمقتل ثلاثة من المستوطنين بينهم حاخام، فيما أصيب اثنان آخران بجراح خطرة والعديد من الإصابات الطفيفة.

وحضرت قوة من الشرطة للمكان فيما أغلق أحد المهاجمين مداخل الحافلة، وتمكنت الشرطة من إطلاق النار على المنفذين واستشهد أحدهم في المكان، وأصيب الآخر بجراح بالغة نقل على أثرها للمستشفى لتلقي العلاج.

وتبين أن المهاجمين صعدا على الحافلة رقم 78 التابعة لشركة “ايجد” على مفرق حي جبل المكبر القريب.

وقال شاهد عيان بعملية الحافلة: إن “أحد المنفذين كان على كرسي السائق ويحاول خطف الباص والآخر يطعن ووجه مسدسه نحوي فهربت”.

وبعد وقت قصير من عملية الحافلة أقدم فلسطيني آخر على دهس خمسة من المستوطنين بشارع “ملكي يسرائيل” بالقدس المحتلة، ومن ثم خرج من مركبته وحاول الإجهاز على المصابين بسكين كبيرة، الأمر الذي تسبب بإصابة خمسة أحدهم بحال الخطر واثنان بجراح متوسطة واثنان طفيفة، فيما اعتقلت الشرطة الإسرائيلية المنفذ، بحسب ما أوردته صحيفة “هآرتس”.

فيما ذكرت مصادر أن منفذي عمليات القدس الثلاثة من سكان حي جبل المكبر.

وقالت الإذاعة العبرية إن منفذ هجوم الدهس والطعن من سكان حي جبل المكبر ويعمل في شركة بيزيك للاتصالات، ويدعى علاء ابو جمل من أقارب الشهيدين غسان وعدي ابو جمل اللذين نفذا عملية في الكنيس بحي هار نوف قبل أقل من عام، والتي راح قتل فيها 4 حاخامات يهود وشرطي.

ووقعت عملية أخرى نحو الساعة التاسعة من صباح اليوم بمدينة “رعنانا” الساحلية وسط الكيان وذلك بعد قيام فلسطيني بطعن مستوطن بشارع “أحوزاه” الرئيسي بالمدينة، فأصابه بجراح طفيفة، فيما أصيب المنفذ بجراح خطيرة جراء اعتداء المستوطنين عليه.

وبعد ساعة ونصف، وقعت عملية أخرى بمدينة “رعنانا”، حيث أقدم فلسطيني على طعن 4 مستوطنين أحدهم بحال الخطر في نفس الشارع، ودهسته مركبة وأصيب بجراح خطيرة، وجرى نقله للمستشفى فيما بعد.

ورداً على سلسلة العمليات صباح اليوم قرر رئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو دعوة مجلسه الوزاري المصغر “الكابينت” لجلسة طارئة الساعة الثالثة من عصر اليوم، وذلك لتدارس التدهور الأمني الأخير وخيارات الرد.