Sunday, June 25, 2017
اخر المستجدات

موظفو السلطة في غزة يستأنفون احتجاجهم على قطع رواتبهم


موظفين السلطة

| طباعة | خ+ | خ-

يستعد موظفو السلطة الفلسطينية في قطاع غزة بدء فعاليات احتجاجية، ضد استمرار الحكومة خصم رواتبهم، وذلك للشهر الثالث على التوالي.

وذكر نقيب الموظفين العموميين في غزة عارف أبو جراد، أنه سيتم يوم الإثنين المُقبل الإعلان عن برنامج الفعاليات المنددة باستمرار الخصومات من رواتب الموظفين.

وقال أبو جراد في تصريحات خاصة صحفية، إنه سيتم إقامة خيمة اعتصام دائمة في ساحة السرايا غرب غزة، حتى يتم الاستجابة لمطالب الموظفين والتراجع عن الخصومات.

وأشار إلى أنه لا يوجد أي معلومات لديهم حول ما تم من خصومات وإذا ما ستستمر أو تتوقف.

ووصف استمرار الخصومات على رواتب موظفي السلطة في غزة بـ “الجريمة النكراء”، مؤكدًا صعوبة الأوضاع الاقتصادية للموظفين الذي طالتهم إجراءات الحكومة.

وأردف مخاطبًا رئيس السلطة: “لماذا تعاقبنا؟ نحن لم ننقلب عليك ولا على القيادة ولم نفعل شيء ضدك؟!، التزمنا بقراراتك التي طالبتنا بها بالجلوس في البيوت، ماذا تريد منا أكثر ذلك؟!”.

بدورها، لفتت النائب عن حركة فتح في المجلس التشريعي الفلسطيني، نعيمة الشيخ علي، النظر إلى أن استئناف الفعاليات المنددة بخصم الرواتب يأتي بعد فشل كل الوساطات لإعادة تلك الخصومات.

وصرّحت الشيخ علي، بأن الفعاليات عُلقت قبل شهرين تعليق الاحتجاجات على خصم الرواتب بسبب إضراب الأسرى في سجون الاحتلال (استمر 40 يومًا)، ولإعطاء الفرصة للعديد من القيادات والشخصيات التدخل لإعادة الخصومات.

وأضافت أن الخصومات “وزادت وشملت قطع رواتب متقاعدين وأكاديميين وجرحى”.

واعتبرت أن تشديد الحصار على غزة وقطع الماء والكهرباء والدواء عنها “يدلل على أن المستهدف هو القطاع بشكل خاص، وليس فئة الموظفين والذين هم الأكثر تضررًا من الخصومات”.

وأوضحت الشيخ علي، أن نواب فتح في غزة “سيقفون لجانب الموظفين، ويدعموا حراكهم للمطالبة بالعودة عن الخصومات والتوقف عن قطع المزيد من الرواتب، حتى يتم الاستجابة لمطالبهم”.

وكانت حكومة الوفاق الوطني أقدمت قبل شهرين على خصم أكثر من 30% من رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة، مبررة ذلك بأنه جاء سبب الحصار المفروض عليها، وأنه لن يطال الراتب الأساسي.

ويبلغ عدد موظفي السلطة 156 ألف موظف؛ مدني وعسكري، منهم 62 ألفًا من غزة (26 ألف مدني، 36 ألف عسكري)، يتقاضون قرابة 54 مليون دولار شهريًا، وتبلغ نسبة غزة 40% من إجمالي الموظفين، بحسب بيانات صادرة عن وزارة المالية الفلسطينية.


  • إعلانات