Wednesday, May 22, 2019
اخر المستجدات

موغيريني : العالم لن يسمح بحرب رابعة بغزة ويجب عودة الحكومة للقطاع وتفعيل دورها


| طباعة | خ+ | خ-

غزة / الوطن اليوم

قالت المفوضة العليا للسياسات الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني ان العالم كما اهل غزة لا يمكنه ان يسمح بحرب رابعة في القطاع . وقالت موغريني اثناء زيارتها لمدرسة البحرين لايواء النازحين التابعة للاونروا في منطقة “تل الهوا” بغزة ان الاتحاد الاوروبي مهتم باعمار غزة ودعم اللاجئين الفلسطينيين واقامة دولة فلسطينية بجانب اسرائيل.

واضافت ان اعادة الاعمار يتطلب عودة حكومة التوافق الفلسطينية الى القطاع وان يكون لها دور فاعل مؤكدة مواصلة دعمها للاونروا واللاجئين الفلسطينيين.

وقالت موغيريني إن “الاتحاد الأوروبي يريد أن يصل الطرفان الفلسطيني والاسرائيلي إلى حل حقيقي وشامل عبر عودة المفاوضات”.

وأضافت “نعلم أن الوسيلة الوحيدة لإنهاء الصراع هي إقامة الدولة الفلسطينية عبر المفاوضات، وتفعيل دور الحكومة والسلطة في قطاع غزة”، مؤكدة أن الاتحاد الأوروبي سيقف دائمًا بجانب الشعب الفلسطيني.

من جهته قال مفوض الاونروا بيير كرهينبول ان زيارة السيدة موغيريني هامة في بعدها الانساني والسياسي مشيرا الى ان على العالم ان يعمل انهاء الحصار المفروض على غزة بمعالجته اسبابه السياسية وليس الانسانية فقط.

وتابع ” ان مواد الاعمار تدخل ببطء الى غزة والمطلوب هو تسريع دخولها حتى نتمكن من انهاء معاناة الالاف من الاسر وانه يجب معالجة ازمة غزة جذريا ولا يمكن ان يعود الوضع الى ما كان عليه قبل الحرب الاخيرة”.

من جهته أكد وزير العمل في حكومة الوفاق الوطني مأمون أبو شهلا أن المفوضة العليا للسياسات الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني وعدت بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لفتح جميع معابر قطاع غزة، وإدخال كافة مواد البناء لإعادة اعماره مجددا.

وقال أبو شهلا “ناقشنا معها جميع القضايا الداخلية في غزة، وأوضحنا لها أنه ليس لدينا أي معوقات داخلية لإعادة الاعمار، سوى إغلاق الاحتلال المعابر وعدم ادخال مواد البناء”.

وأوضح أن الوزراء شرحوا لها معوقات خطة روبرت سيري في إعادة الاعمار، وفرض الرقابة وتحديد كميات مواد البناء التي تدخل للقطاع، مبينا أنها وعدت بوضع فلسطين على سلم أولوياتها خلال فترة عملها في المنصب الجديد.

كما لفت وزير العمل إلى أنهم أكدوا لموغيريني أن الحكومة ترفض أي عودة للمفاوضات العقيمة دون التوصل إلى نتيجة محسومة على أرض الواقع، موضحا أنهم تلقوا وعودات ايجابية منها بهذا الصدد.

وأشار إلى أنهم طلبوا دعم توجه الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة خلال المرحلة المقبلة، وأكدت لنا أنها تسعى للوصول إلى حل حقيقي وعادل للقضية الفلسطينية.