Saturday, May 25, 2019
اخر المستجدات

موقف اسرائيلي ملتبس من الوجود الروسي وتمسك بحرية الحركة في أجواء دمشق


| طباعة | خ+ | خ-

وكالات – حملة التحذير والتهديد لسورية وإيران التي أطلقها بنيامين نتنياهو ووزراؤه، في مقدمهم موشيه يعالون ويوفال شطاينتس، بعد أسبوع فقط من لقاء القمة الدرامي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وعشية وصول نتانياهو إلى الأمم المتحدة، دلت على تغيير ما، وهناك من يقول صحوة في الموقف الإسرائيلي من الحراك الروسي الجديد في سورية. انطلقت الحملة بسبب سقوط قذيفتين من الأراضي السورية في غرب الجولان، والرد الإسرائيلي الفوري عليها بقصف صاروخي شديد ومحدود. قصدت تل أبيب بذلك توجيه رسالة إلى دمشق وطهران وموسكو أيضاً، تقول فيها أن الوجود الروسي المكثف لن يقيد نشاطها الجوي في الحدود الشمالية، وسورية في شكل خاص، ولن تسمح بفقدان حرية الحركة في سماء الشام. وعملياً تقول أنها ستواصل تنفيذ الغارات الجوية الإسرائيلية لتدمير ما تعتبره مواقع إطلاق الصواريخ تجاهها أو شاحنات تقول أنها تنقل أسلحة إلى لبنان أو تنفيذ عمليات اغتيال بذريعة تخطيط عناصر الخلايا عمليات ضد إسرائيل، كما حصل خلال السنتين الأخيرتين.

نتانياهو أعلن في نيويورك أن لا تغيير في الموقف الإسرائيلي الرافض تحويل الأراضي السورية إلى قاعدة إيرانية للهجوم على إسرائيل، ووزيره شطاينتس أعرب عن قلق إسرائيل ما أسماه «انتشار قوات برية إيرانية في سورية وفتح جبهة مباشرة مع إيران»، وقال: «لا يريد أي طرف من الأطراف رؤية قوات روسية في منطقة هضبة الجولان، ولكن من المؤكد أننا لا نريد رؤية قوات إيرانية قرب إسرائيل. علينا، من خلال كل اتصالاتنا، وأولاً مع الولايات المتحدة، ولكن أيضاً مع روسيا وبقية القوى العظمى، أن نهتم بأن تبقى القوات الإيرانية في إيران».

أما يعالون فاختار، كعادته لهجة التهديد المباشر، حيث طلب من روسيا أن لا تحاول اختبار إسرائيل، وأضاف: «لدينا مصالح، وعندما تتعرض للتهديد فإننا نعمل وسنواصل العمل، وتم توضيح ذلك أيضاً للرئيس الروسي. لا ننوي التخلي عن قدرتنا على الدفاع عن مصالحنا وأقترح عدم اختبارنا». وأردف: «على الحدود الشمالية، في سورية، لا هدوء منذ أربع سنوات. نجحنا بإبعاد هذا التهديد عن سكان الهضبة والشمال، إلا أننا ندير سياسة واضحة جداً. نحن لا نتسامح إزاء أي خرق لسيادتنا. هناك تطورات أخرى في سورية، كالوجود الروسي والإيراني. هذا لا يزال بعيداً منا الآن. إنه في شمال سورية، لكننا أوضحنا للروس، خلال اللقاء بين نتانياهو والرئيس الروسي بوتين، أننا لا ننوي التخلي عن حماية مصالحنا وأقترح بأن لا يختبرونا. إذا كان هناك من يعتقد أنه يمكنه اختبارنا في العيد، وما إذا كنا سنرد فها قد قمنا بالرد وسنواصل الدفاع عن خطوطنا الحمر».

أوضحت إسرائيل موقفها للروس. وجاء الرد الروسي على لسان بوتين نفسه، إذ قال إثر اجتماعه بالرئيس الأميركي، باراك أوباما، أن بلاده قلقه إزاء الهجمات الإسرائيلية في سورية. وما قصده بوتين لم ينحصر بالهجمات الإسرائيلية الأخيرة إنما شمل سلسلة الهجمات التي نفذتها إسرائيل في الأراضي السورية خلال العامين الأخيرين، والتي بلغ عددها أكثر من 10 هجمات. ويرى الإسرائيليون في هذا التصريح أن روسيا تنوي تحديد وقائع جديدة في سورية وتقييد حرية العمل الإسرائيلي في سمائها، على رغم الجهود التي بذلها بنيامين نتانياهو، خلال لقائه مع بوتين في موسكو، وفق تقارير إسرائيلية.

ويعالون كان أطلق حملة تهديدات مشابهة بعد ساعات قليلة من عودة رئيس الحكومة من موسكو، أعلن خلالها أن إسرائيل ستواصل نشاطها الاستخباري في سورية وستمنع نقل أسلحة إلى «حزب الله».

رئيس الحكومة الإسرائيلية الذي توجه إلى موسكو، بطلب من روسيا تحت عنوان التفاهم بين الطرفين لمنع مواجهات بين الجيشين الإسرائيلي والروسي، يحرص دائماً على إظهار تحقيق إنجازات في هذه الزيارة وفي الأساس ضمان ما تعتبره إسرائيل خطوطاً حمراً لسورية و «حزب الله»، وبموجبها يتم التنسيق بين روسيا وإسرائيل بما يضمن منع وصول أسلحة إيرانية «فتاكة» كما وصفها نتانياهو، من سورية إلى «حزب الله».

الأجواء التي تسود إسرائيل تشير إلى وجود اتفاقات غير معلنة، أو يمكن القول أن تفاصيلها بقيت سرية. فقد أظهر نتانياهو حالة من الارتياح، ومن المتوقع أن تجتمع لجنة التنسيق المشتركة بين إسرائيل وروسيا، قريباً، بقيادة نائبي رئيس الأركان في الجيشين الإسرائيلي والروسي. وهذه اللجنة التي تعتبرها إسرائيل مكسباً كبيراً لها، ستركز على النشاطات البحرية والجوية والإلكترونية أيضاً. ووفق ما نقل عن ضابط إسرائيلي، فإن التنسيق سيصل إلى درجة قيام كل منهما بإبلاغ الاخر عن النشاطات العسكرية التي تزعج الطرفين على الأرض السورية، وفق الإسرائيليين.

في إسرائيل ووفق ما يخطط أمنيون وعسكريون، سيتم صوغ تنسيق متفق عليه لعمل سلاح الجو في المجال السوري لتجنب معارك جوية بين الطائرات الروسية والإسرائيلية، أو مهاجمة الطائرات الإسرائيلية، نتيجة خطأ، للقوات الروسية الناشطة على الأرض. ولم يخفِ الجيش الإسرائيلي تخوفه من تقييد حرية عمل سلاحه الجوي في سورية بسبب وجود الطائرات الحربية الروسية ومنظومة الصواريخ المضادة للطائرات. وزاد هذا التخوف في أعقاب نشر الصور الجديدة لقاذفات سوخوي وما تناقلته وسائل الإعلام الأجنبية عن أن الجيش الروسي يقيم قاعدة عسكرية أمامية في مدينة اللاذقية، ترابط فيها دبابات متطورة من طراز «تي 90» ومصفحات وسفن ووحدات النخبة الروسية ومنظومات قتال إلكترونية، ورصد جوي ورادارات.

فور تنفيذ روسيا إجراءاتها الجديدة في سورية، أعادت إسرائيل تقويمها وبحثها للملف السوري واعتبرت الخطوة الروسية انقلاباً في الحسابات الاستراتيجية في المنطقة سيجعلها شرق أوسط جديداً، ولكن ليس ذلك «الشرق الأوسط الجديد» الذي تحدث عنه الإسرائيليون وفي مقدمهم الرئيس السابق، شمعون بيريز. فقال مستشار رئيس الحكومة لشؤون الأمن القومي، يوسي كوهين، أن إسرائيل تتخوف من أن روسيا تخلق في المنطقة واقعاً جديداً لم يكن قائماً طوال عشرات السنوات». وزاد: «روسيا دولة كبيرة ولها أهميتها، وصديقة لإسرائيل، تدخل بأقدام راسخة على الأرض إلى منطقة متاخمة للحدود مع إسرائيل، وفي مكان لنا فيه مصالح أمنية واضحة، وهو أمر مهم بالنسبة لإسرائيل يدفعنا إلى معرفة تفاصيل الإجراءات الروسية والمتغيرات المتوقعة في هذه المنطقة المحاذية لحدودنا الشمالية».

أمام الوضع الجديد يبقى السؤال المركزي الذي يسعى الإسرائيليون إلى الرد عليه، كل من وجهة نظره: إلى أين يقود بوتين المنطقة؟

رئيس «موساد» السابق، أفرايم هليفي، يرى أن روسيا لن تستطيع إنقاذ نظام الأسد، وأن تل أبيب وموسكو على قناعة بأنه ليس بمقدور إيران و «حزب الله» معاً إنقاذ نظام الأسد، على رغم تدخلهما المباشر والمتواصل في الحرب. ويقول هليفي: «المنطقة باتت في وضع جديد لا تقتصر على الوجود الروسي بل يقوم سباق بين أميركا وروسيا، إذ إن واشنطن بدأت، بعد قيام موسكو بإطلاق الرصاصة الأولى، بصوغ ردها، وهي ضالعة منذ زمن في النشاط الحربي ضد «داعش» في المجال الجوي القريب من سورية. وهذا إضافة إلى الجانب الاستراتيجي الأوسع للصراع الكبير بين القوتين العظميين على مجالات التأثير في الشرق الأوسط»، وأضاف: «الجانبان يملكان رغبة في منع التدهور، ومن هنا فإن قرار إجراء اتصالات أمنية – عسكرية فورية يمكنه أن يصل إلى مفاوضات شاملة حول مستقبل سورية، بما في ذلك مسألة الوجود الإيراني على أراضيها الذي أصبح أمراً ممكناً. وربما يكون تشجيع الولايات المتحدة على الدخول في مفاوضات استراتيجية للتوصل إلى حل شامل في سورية، هو الهدف الحقيقي الكامن وراء اللعبة الروسية» ويضيف: «سلوك بوتين في الأزمات الخارجية يدل على أنه يخطط خطوة بعد خطوة، من خلال الحفاظ على الخيارات للتحولات العاجلة التي تمليها الأحداث غير المتوقعة على الأرض. ففي 2013، عندما بدأت سورية بتفعيل السلاح الكيماوي في الحرب الأهلية طولب الرئيس أوباما بتنفيذ وعده باعتبار ذلك اجتيازاً للخط الأحمر. وفي الوقت الذي كان يدرس خطواته، حدد بوتين أن مرتكبي الجريمة هم الجهات المعارضة، وأردف أن هناك معلومات تفيد بأنهم سيقومون باستخدام هذا السلاح في المستقبل ضد إسرائيل. وبدأ أوباما نشرَ المعدات الحربية الاستراتيجية بهدف تفجير مجمعات الأسلحة الكيماوية، وخلال فترة قصيرة غيّر بوتين رأيه وبادر مع أوباما إلى خطوة لإخراج الأسلحة من أيدي الأسد في رعاية دولية.

جهات إسرائيلية أخرى ترى أن ما أسمته القطار الجوي الروسي بات في هذه المرحلة يمثل ترسيخ لخط التصدي أكثر من كونه خلق نقطة تحول. وإذا ما نجحت الخطوة العسكرية الروسية، فسيتم القيام بمحاولة ديبلوماسية أخرى للتوصل إلى اتفاق بموجبه يتم الاعتراف باستمرار سيطرة الأسد على المناطق التي لا تزال تخضع لسيطرته، والتي تسميها شعبة الاستخبارات الإسرائيلية «سورية الصغرى».

وفي تحليل الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية للخطوة الروسية في سورية، فإن أبرز أهدافها الحد من التأثير الأميركي على الحلبة الدولية، من سورية وحتى أوكرانيا، وبولونيا ودول البلطيق. وفي تحليل آخر، فإن موسكو ترغب في الحفاظ على وجودها العسكري والبحري في شمال حوض البحر المتوسط، وتوسيع المطار العسكري في اللاذقية يستغل كخطوة مكملة للميناء البحري الكبير الذي تملكه روسيا في طرطوس. ويضاف إلى ذلك الاتفاق النووي الذي تم توقيعه في فيينا في تموز (يوليو) الماضي، بين إيران والقوى العظمى. ما يتم عرضه كحل للتهديد النووي الإيراني يمهد للعلاقات بين موسكو وطهران ويسمح لهما بتنسيق خطواتهما علناً على الحلبة السورية، أمام عجز الإدارة الأميركية عن العمل.

وفي تحليل آخر، يقول يوسي ميلمان، الخبير الاستراتيجي، أن «الوجود الروسي يشكل ضربة قوية لأسرائيل، لأن نتيجته الأهم هي أننا ولأول مرة منذ أربعة عقود لم نعد نستطيع الطيران في سماء سورية بحرية. فالعمليات التي نشر عنها الإعلام الغربي، وقال فيها أن إسرائيل دمرت المفاعل النووي السوري في دير الزور أو عمليات الاغتيال أو عمليات تدمير شحنات الأسلحة التي نقلها «حزب الله» من سورية إلى لبنان، والتي بلغ عددها عشر مرات منذ 2012 وحتى الآن، لن تتم بعد قدوم الروس إلا بعد إبلاغهم بالأمر. والإبلاغ في هذه الحالة يعني اطلاع الروس على أسرار عسكرية إسرائيلية. ولا يوجد ضمان بأن لا يقوم الروس بإخبار حلفائهم السوريين أو الإيرانيين بها.

وإزاء هذه التحليلات والتقديرات الإسرائيلية، سيلتقي نتانياهو مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري في نيويورك (الجمعة) وسيطلعه على تفاصيل لقائه مع بوتين. ومن غير المستبعد أن تكون التصريحات الإسرائيلية الجديدة، التي لا تلائم أجواء اللقاء بين بوتين ونتانياهو، محاولة تورية. ففي الولايات المتحدة، ولدى حلفاء نتانياهو في الحزب الجمهوري ثمة موقف معادي لروسيا، وفي ضوئه لا يفهم الغزل بين نتانياهو وبوتين.

لكن هناك جوانب أخرى لهذه القضية، قد تكون هي الأساس. فالوجود الروسي في سورية لم يأتِ مصادفة، إنما تم بعد سلسلة زيارات مسؤولين عرب موسكو. وفي إسرائيل، يعتقدون بأن هذه الزيارات تتم في إطار المساعي للتوصل إلى اتفاق سياسي في سورية، قد يجعل الروس والإيرانيين يضحون بحليفهم بشار الأسد مقابل القبول العربي بنظام شبيه بنظامه تتغير فيه الوجوه ولا يتغير جوهر السياسة. وإسرائيل تطالب بحصة لها من الكعكة السورية.