Saturday, July 21, 2018
اخر المستجدات

نتنياهو أمر بدفع تعويضات للمزارعين في غلاف غزة من مستحقات السلطة


نتنياهو أمر بدفع تعويضات للمزارعين في غلاف غزة من مستحقات السلطة

| طباعة | خ+ | خ-

ذكرت صحيفة “يسرائيل هيوم” أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أمر رئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات، بدفع خطة لتعويض المزارعين المتضررين من الحرائق في غلاف غزة، من الأموال المستحقة للسلطة الفلسطينية.

في هذا السياق قال الجيش الإسرائيلي إنه قام في وقت متأخر من مساء أمس، بإحباط طائرة ورقية تم إرسالها من قطاع غزة إلى منطقة كرم أبو سالم. وحسب الجيش فقد كانت الطائرة الورقية موصولة بعبوة ناسفة.

وسقطت الطائرة بالقرب من السياج وتم تفكيك الشحنة دون أن يسفر ذلك عن أضرار للقوة الإسرائيلية.

ووفقا للصحيفة فإن ما تسميه “إرهاب بالونات الهليوم والطائرات الورقية” تواصل أمس، وسبب العديد من الحرائق، التي احتدمت أكبرها في نير عام، باري وأور هنير، حيث تم حرق مئات الدونمات.

ووصلت الكثير من طواقم الإطفاء إلى الحلبات المختلفة في محاولة للسيطرة على الحرائق. وفي الحريق الذي اندلع بالقرب من أور هنير، تقدم الحريق باتجاه الكيبوتس وطلب من السكان إخلاء الحظائر.

وجاء من الناطق بلسان سلطة المطافئ في المنطقة الجنوبية، أن “لهذا حريق أبعاد كبيرة جدا، نحن نتحدث عن آلاف الدونمات التي تحترق، وبسبب الرياح القوية قفز الحريق من منطقة إلى أخرى، ويعمل رجال الإطفاء في المنطقة التي وصلتها النيران لمنعها من الوصول إلى الحظائر، ويستعينون بطائرات إطفاء النيران لإخماد الحريق الكبير”.

واندلعت حرائق أخرى في منطقة ناحال عوز ومنطقة ياد موردخاي. وبسبب حريق اندلع بالقرب من خط القطار في منطقة سديروت، تم إغلاق المقطع بين عسقلان ونتيفوت أمام حركة القطارات. وبناء على طلب سلطة الإطفاء، عادت حركة القطارات إلى وضعها الطبيعي بعد بضع ساعات.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، تم استدعاء رجال الإطفاء الذين كانوا في حالة تأهب في المنطقة المحيطة بغزة، إلى حوالي 20 نقطة لإطفاء الحرائق، وكان أكبرها في محمية كارميا. والحديث عن حوالي 3 آلاف دونم، ونتيجة للحرائق فيها، تم حرق العديد من الزواحف والقوارض التي لم تتمكن من الهرب من الحريق، مما سيضر بشكل كبير بالنظام البيئي في المنطقة. وتشير التقديرات إلى أن الأمر سيستغرق سنتين على الأقل لترميم المحمية، علما أنه تم حرق أشجار فيها تبلغ من العمر مئات السنين.

ووصل إلى غلاف غزة، أمس، رئيس الكنيست يولي ادلشتين، وقام بجولة في منطقة المجلس الإقليمي أشكول والبلدات المحيطة بالقطاع، التي اندلعت فيها الحرائق نتيجة للطائرات الورقية.

وعرض رئيس المجلس الإقليمي “سدوت هنيغف” ورئيس بلدية سديروت أمام ادلشتين طائرة ورقية مشتعلة تم ضبطها في الأراضي الإسرائيلية في نهاية الأسبوع، قبل أن تتمكن من إشعال النار في المنطقة.

قال إدلشتين إن “إرهاب الطائرات الورقية هو إرهاب بكل ما تعنيه الكلمة. علينا أن نحاربه بيد قاسية. أنا متأكد من أنه من خلال التكنولوجيا الإسرائيلية المتقدمة، سنجد قريباً حلاً لهذه القضية، وحتى ذلك الحين، أدعو مواطني إسرائيل إلى دعم مزارعي الجنوب وشراء منتجاتهم.”

وقال إن “سقوط قذيفة الهاون في ساحة رياض الأطفال هي خط احمر خطير. لقد هاجم الجيش عشرات الأهداف في قطاع غزة بعد الحادث، وآمل أن يكونوا في الجانب الآخر قد استوعبوا أن محاولة إلحاق الأذى بحياة الأطفال الصغار سيتم الرد عليها بشكل شديد”.