Tuesday, November 20, 2018
اخر المستجدات

نتنياهو يتعهد بتضييق الخناق على نشاط إيران في سوريا


نتنياهو يتعهد بتضييق الخناق على نشاط إيران في سوريا

| طباعة | خ+ | خ-

هدد رئيس الوزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، بتطبيق سياسة “الخطوط الحمراء” بشكل أكثر صرامة، بشأن التواجد الإيراني في سوريا، وذلك عشية قصف استهدف مطار دمشق الدولي فجر الأحد، تقول إسرائيل إنه استهدف أسلحة إيرانية.

وتعهد نتنياهو خلال اجتماعه بوزراء حكومته، بأن تصبح “الخطوط الحمراء الإسرائيلية بشأن التواجد الإيراني في سوريا أكثر حمرة من ذي قبل”، على حد وصفه.

وكان نتنياهو قد توعد سابقًا بأنه لن يسمح بترسيخ أقدام إيران قرب الجولان، ولن يسمح باستغلال الأراضي السورية منطلقًا لتهريب السلاح إلى حزب الله في لبنان.

وتقول وسائل إعلام عبرية، إن القصف الذي استهدف مطار دمشق تركز على طائرة إيرانية من طراز “بوينغ” كانت مكدسة بالسلاح، الذي كان سيذهب بعد ذلك إلى منظمة حزب الله في لبنان.

وتساءل موقع “واي نت” العبري، إذا ما كان سلاح الجو الإسرائيلي يقف وراء قصف الطائرة المدنية التابعة لشركة “Fars Air Qeshm”، والتي تعرضت للقصف أمس السبت، في مطار دمشق الدولي.

وطبقًا لتقرير الموقع، فإن طائرات النقل العسكرية التابعة لسلاح الجو السوري من طراز “إليوشن إي أل-76” ما زالت تعمل بشكل اعتيادي في إطار نقل الأسلحة من إيران إلى سوريا، غير أن طائرات مدنية إيرانية، تتبع شركة تخص الحرس الثوري الإيراني، تقوم بنقل الأسلحة للنظام السوري.

وذكر الموقع أن أجهزة استخبارات غربية رصدت قيام إيران بتهريب الأسلحة إلى لبنان، فضلًا عن قيامها بتهريب أجزاء ومكونات تستخدم لإنتاج السلاح طوال الشهور الأخيرة عبر طائرات مدنية تتبع شركة ” كشم فارس إير”، ناقلًا عن تقرير لشبكة “فوكس نيوز” الأمريكية، أن السلاح مخصص لمنظمة حزب الله في لبنان.

وطبقًا للتقرير، فقد قامت طائرتان إيرانيتان باتباع مسار طيران غير اعتيادي، في الشهور الأخيرة، ومثلًا قامت طائرة من طراز “بوينغ 747” بالإقلاع في التاسع من تموز/ يوليو الماضي من قاعدة عسكرية في طهران، وهبطت في مطار دمشق الدولي لفترة قصيرة، ومن هناك واصلت طريقها إلى مطار بيروت.