Monday, July 16, 2018
اخر المستجدات

نتنياهو يدافع عن اتفاق مع بولندا بشأن قانون حول المحرقة


نتنياهو يدافع عن اتفاق مع بولندا بشأن قانون حول المحرقة

| طباعة | خ+ | خ-

دافع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ، اليوم الأحد، عن اتفاق مثير للجدل بين اسرائيل وبولندا بشأن قانون بولندي حول محرقة اليهود في الحرب العالمية الثانية، لكنه لمح إلى امكان اتخاذ مزيد من الإجراءات بعد أن انتقد مؤرخون القانون.

وعدلت بولندا الشهر الفائت قانونا اثار غضب اسرائيل بسبب فرضه حكما بالسجن لمدة ثلاث سنوات على اي شخص ينسب جرائم النازية الى الشعب او الدولة البولندية.

لكن مركز “ياد فاشيم” للابحاث المسؤول عن صرح المحرقة اليهودية انتقد القانون المعدل بشدة وكذلك البيان المشترك الذي اصدره نتنياهو ونظيره البولندي ماتيوش مورافيسكي.

وقال المركز إن البيان المشترك “يحتوي على اخطاء وتضليلات جسيمة” بتقليل مساهمة البولنديين في المحرقة. وأضاف ان القانون المعدل لا يزال يمثل مشكلة محذرا من “احتمال ان يلحق ضررا حقيقيا بالباحثين والابحاث والذاكرة التاريخية للمحرقة”.

وقال نتنياهو إن “الهدف من التواصل مع الحكومة البولندية كان إلغاء مواد في القانون البولندي تثير مخاوف بخصوص البحث والنقاش الحر حول المحرقة. هذا الهدف تحقق”.

وأوضح الفريق الإسرائيلي المفاوض الاسبوع الفائت أن المؤرخة دينا بورات التابعة لمركز “ياد فاشيم” قد “واكبت العملية منذ بدايتها”.

وفي بداية اجتماع الحكومة الأحد، كشف نتنياهو أن مؤرخا كبيرا ساهم في كتابة البيان المشترك.

وقال “انصت بانتباه كبير لتعليقات المؤرخين بما فيها تلك المتعلقة بأمور لم تكن واردة في البيان”، وتابع “احترم هذا وسوف أرى إذا ما تم التعبير عن ذلك”.

وكانت اسرائيل اعربت عن قلقها العميق من ان القانون قد يسمح بمقاضاة الناجين من المحرقة بسبب شهاداتهم اذا احتوت على معلومات أن افرادا بولنديين تورطوا في قتل او خيانة اليهود وتسليمهم الى النازيين.

واثار ذلك مخاوف من امكان ان يحول القانون دون اجراء بحث اكاديمي مفتوح حول المحرقة في بولندا.

وكان الهدف الرئيسي من القانون منع الناس من وصف معسكرات الاعتقال الالمانية النازية الموجودة في بولندا مثل اوشفيتز، بأنها بولندية.

وخلال الحرب العالمية الثانية، غزت المانيا النازية بولندا التي لم تعد قائمة كدولة. وخلال هذه الفترة قتل ستة ملايين بولندي بينهم ثلاثة ملايين يهودي.

واشار المركز الى خطأ ورد في البيان المشترك لجهة القول ان “العديد من البولنديين” خاطروا بحياتهم لانقاذ اليهود.

وقال ان “مساعدة البولنديين لليهود خلال المحرقة كانت نادرة نسبيا، وكانت الهجمات على اليهود وحتى قتلهم ظاهرة منتشرة”