Tuesday, January 22, 2019
اخر المستجدات

نسينا فلسطين وهمنا الحزب والعوائد


د. محمد الحداد

| طباعة | خ+ | خ-

للأسف أصبح كل شخص فينا من الشعب الفلسطيني يدافع عن حزبه كأنه هو فلسطين وللاسف روح الوحدة والقوة والفهم و التأني والرسانة والوطنية ووحدة وحرية القرار ذهبت مع ادراج الريح الان همنا المادة وماذا يدفعون وما يقدمون ,,,, في السابق كانت فلسطين هي الأساس ولكن الان المصلحة والمادة ومن يدفع اكثر هو الأساس انقسامات بلينا بها وللاسف قمنا بتثبيتها ووضعها في أولوياتنا تسال اي احد من ابناء واتباع الفصائل يقول لك نحن الشرعين انقسام اشرف على تنفيذه الصهاينه بأيادي أمريكية ، سؤال سألته لنفسي واسأله لكم من نحن حتى يقوم رئيس أمريكي سابق بالإشراف على انتخاباتنا نحن الفلسطينيون وفي تلك الانتخابات تفوز حماس بها ،كيف هذا ومن نحن للأسف أرادوا ان يشغلونا في بَعضُنَا وينفذوا صفقة القرن والتي هي من سنين موجوده وتنفذ رويدا رويدا وللاسف نحن منغمسون في انقسامنا وكيف كل فصيل يلوم الاخر ونسينا عدونا وهذه هي النتيجة كل شيئ اصبح بح في البيباي ونحن لحد الان نقول سلطة شرعية وانتخابات شرعية ودعم من هنا وهناك ومصالح وللاسف اصبح الخونة والعملاء وأصحاب المصالح هم من يتحكم في مصير شعب للأسف شباب ضايع اصبح جاهل بعدما كان يضرب فيه المثل في العلم والثقافة والنبل وقوة الشكيمة الان اصبح الشباب عاطل وليس لديه شيئ سوى المقاوحة زي ما يقول المثل خالف تعرف وأصبح الفلسطيني تائه ما بين هنا وهناك بدل السلطة صارت سلطتين وكل منهم يقول انه شرعي أدخلوا قضيتنا في متاهات كبيرة وللاسف نفذوا كل ما خطط له الصهاينه للأسف نحن الان ننفذ كل شيئ للصهاينة نقول سلطة ، حماس ، فتح ونسينا فلسطين ،،،،، عندما نسال اَي شخص من تلك الفصائل سيقول لك فلسطين وارضنا وثورتنا وقدسنا وللاسف يذم ويخون في الفصيل الاخر وانا الشرعي وانا وانا وانا ….. للأسف ويذكرون القادة الشهداء من كل فصيل ،طيب لماذا لا تنقذوا ما أوصى به هؤلاء القادة الشهداء ،هم بإختلاف وجهات النظر بينهم كانت وجهتهم واحدة ومتفقين مع بعضهم في كل شيئ ……
اخواني الأعزاء إصلاح النفس والاسرة هي الأساس لتكاتفنا ووحدتنا وصلاح المجتمع ،ما يحصل الان في الضفة شيئ مخزي للأسف ، هل لو كان الشهيد القائد ابو عمار سيسمح بهذه المسخرة ان تحصل ، لا أظن وما يحصل في غزة هو عار على مل قائد فصيل ويعتبر نفسه قائد لأن القائد يجمع الناس ولا يفرقهم ,,,,,,,, أمل من هذا الجيل ان يتوحد وان يضع هدفه فلسطين كما عودونا وربونا ابائنا وأجدادنا وشهدائنا القادة عليه , جيلنا القادم بإذن الله واعي وفاهم وذكي ولن ينقصه سوى العزيمة وحب الاخر وان البيت الفلسطيني يجمع ولا يفرق ……..
وعاشت فلسطين بشعبها وقراراتها حرة موحدة وعاصمتها القدس الشريف

د. محمد الحداد
عضو الجالية الفلسطينية
عضو قيادة وممثل تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة بالمملكة العربية السعودية
فلسطيني وافتخر