Thursday, July 27, 2017
اخر المستجدات

هآرتس: إسرائيل تقرر تجديد البناء الاستيطاني في القدس الشرقية


| طباعة | خ+ | خ-

كتبت صحيفة “هآرتس العبرية” انه من المتوقع ان تدفع اسرائيل، خلال الأسابيع القريبة، سلسلة طويلة من الخرائط لتوسيع الاحياء اليهودية في القدس الشرقية، واقامة مساكن لليهود داخل الاحياء الفلسطينية. والحديث عن مخططات بناء تم تجميدها لفترة طويلة، من بينها مخطط لإنشاء حوالي 2000 وحدة اسكان في الاحياء اليهودية الكبيرة، واربع مخططات لتوطين اليهود في حي الشيخ جراح الفلسطيني. ويرتبط تنفيذ بعض المخططات بإخلاء الفلسطينيين الذين يقيمون في المكان.

يذكر انه خلال فترة الرئيس الأمريكي السابق براك اوباما، وخاصة خلال السنوات الست الأخيرة، تم تجميد وتأخير الكثير من مخططات البناء لليهود وراء الخط الاخضر في القدس، تخوفا من رد امريكي شديد. وتم تأجيل مشاريع حساسة، المرة تلو الاخرى، بعد تلقي توجيهات من القيادة السياسية او ازالتها عن جدول النقاش بدون تفسير. وبعد دخول الرئيس ترامب الى البيت الابيض، وخاصة بعد زيارته الى اسرائيل قبل شهر ونصف، اعلن سياسيون من اليمين عن انتهاء فترة التجميد. وحسب جدول اعمال لجنة التخطيط في القدس، يبدو انه تم ازالة الكثير من العوائق التي اعترضت المصادقة على البناء لليهود في القدس الشرقية.

وكرت هآرتس ان اربع مخططات مختلف عليها للبناء لليهود في الشيخ جراح، الى الشمال من البلدة القديمة. وحسب احد المخططات سيتم إخلاء عائلة فلسطينية من اجل اقامة بناية تتألف من ثلاث طبقات، تضم ثلاثة بيوت. وحسب خطة اخرى سيتم إخلاء اربع عائلات فلسطينية من اجل انشاء بناية مؤلفة من خمس طبقات، تضم عشر وحدات اسكانية. وفي كلا الحالتين ترجع ملكية البيوت لليهود، لكن العائلات الفلسطينية التي تعيش فيها تتمتع بحقوق حماية السكان ولا يمكن اخلاؤها بسهولة.

وقال عضو بلدية القدس ارييه كينغ، الضالع كثيرا في دفع الاستيطان في الشيخ جراح، ان المصادقة على خطة البناء هي جزء من عملية إخلاء العائلات الفلسطينية. وقال انه “حسب القانون فان احد اسباب إخلاء السكان هو الادعاء بأن صاحب العقار يريد تطويره”. وفي هذه الحالة يمكن للعائلات الفلسطينية الحصول على تعويض عن بيوتها. وحسب كينغ فقد تم تجميد المخططات لمدة ست سنوات، بسبب توجيهات وصلت من القيادة السياسية.

باستثناء هذين المخططين من المتوقع ان تناقش لجنة التنظيم والبناء اللوائية، ايضا، خطة لإقامة مدرسة دينية على ارض مفتوحة في الشيخ جراح. ويتوقع ان تقام المدرسة عل مسافة قريبة من محطة الوقود في الحي، رغم ان القانون يمنع إنشاء منشآت عامة بمحاذاة محطات للوقود. وستتألف المدرسة من ثمانية طوابق بينما سيقام فوقها طابقان لمؤسسات الطوارئ والانقاذ. اما الخطة الرابعة فتتعلق بانشاء بناية مكاتب مؤلفة من ست طبقات، من قبل مبادرين اسرائيليين في قلب الحي الفلسطيني.

بالإضافة الى خطط البناء في الشيخ جراح، سيتم مناقشة مخططات لتوسيع الاحياء اليهودية في القدس الشرقية. ومن المتوقع ان تناقش اللجنة، هذا الاسبوع، اقتراحا بايداع مخطط لبناء 944 وحدة اسكان في غبعات زئيف. وقد صادرت الدولة الاراضي التي ستقام عليها البيوت في 1980 ولم يتم عمل شيء فيها. كما ستناقش اللجنة مخططات لبناء 800 وحدة اسكان في غيلو، 200 وحدة في راموت، 240 وحدة في نفيه يعقوب و116 وحدة في بسغات زئيف.