Saturday, November 17, 2018
اخر المستجدات

هآرتس: جولات العنف المحدودة في غزة آخذة بالازدياد


هآرتس: جولات العنف المحدودة في غزة آخذة بالازدياد

| طباعة | خ+ | خ-

كان إطلاق الصواريخ الهائل من قطاع غزة في نهاية الأسبوع الماضي مخالفًا للتقييمات المبكرة للمخابرات الإسرائيلية، وزير الجيش أفيغدور ليبرمان الذي لا يعلق الآمال على ترتيب مع حماس ويعتقد أن الحرب الوشيكة في قطاع غزة أمر لا مفر منه، اعتقد منتصف الأسبوع – بناء على تقييمات الاستخبارات – أن مظاهرات الجمعة على طول السياج سوف تمر بهدوء أكبر.

في الواقع حدث العكس، وقد قُتل خمسة فلسطينيين بنيران قوات الجيش الإسرائيلي، وفي المساء بدأت حركة الجهاد الإسلامي في إطلاق صواريخ على النقب وبحلول الصباح تم إطلاق أكثر من 30 صاروخًا ونجحت القبة الحديدية في اعتراض جزء من تلك الصواريخ التي كانت تشكل خطرا واستمر سيرها بطريقة مألوفة من الجولات السابقة: هاجمت القوات الجوية عشرات الأهداف (لحماس ولاحقا للجهاد) في قطاع غزة وسارعت مصر إلى إعلان وقف إطلاق النار.

يعزو الجيش الإسرائيلي إطلاق الصواريخ إلى نشاط الجهاد المستقل التي لم تنسق مع نظام حماس في قطاع غزة وهناك عدة تفسيرات محتملة لهذا، فقد يكون هذا توجيهًا إيرانيًا لنسف جهد مصر على المدى الطويل (بالأمس تم الإبلاغ عن التقدم في المفاوضات) أو رغبة الجهاد في الحفاظ على مكانتها كطرف فاعل للسلاح ضد (إسرائيل) بينما يبدو أن حماس تفكر بالتفاوض معها.

من الناحية العملية تمول إيران الجهاد ومؤخرا تم انتخاب زعيم جديد لها وهو زياد النخالة في المنظمة سعيا وراء ترك بصمته ولكن من الجدير أيضا الاستماع إلى ما تقوله المنظمة علانية، منذ أن بدأت المظاهرات الأسبوعية في أواخر مارس وقد امتنعت حماس باستمرار عن إطلاق الصواريخ رداً على مقتل المتظاهرين على السياج بينما تعلن الجهاد أنه من الآن فصاعداً “سيتم الرد على إطلاق النار بالنار والدم بالدم”، هذه هي معادلة الردع الجديدة، قد تكون مرتبطة أيضًا بسياسة الجيش الإسرائيلي الأكثر جرأة بإطلاق النار على طول السياج، بعد أن تعرض المتظاهرون لنيران القناصة في الأسابيع القليلة الماضية حتى من مسافة طويلة نسبياً من الحدود.

في نهاية الأسبوع هاجم الجيش الإسرائيلي بشكل رئيسي أهداف حماس ووفقا للموقف الإسرائيلي بأن المنظمة مسؤولة عن كل ما يحدث في قطاع غزة، ومع ذلك يقول الجيش إن حماس لا تريد إطلاق النار كما لم تكن تريد إطلاق الصواريخ إلى بئر السبع وغوش دان! السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو ما إذا كانت (إسرائيل) لا تبدي رغباتها الخاصة على الخصم ولا تتقيد بشكل وثيق بالافتراض بأن حماس لا تريد المجازفة بالحرب في حين أن المنظمة تواصل السير أكثر وأكثر قريبا من الحافة.

ربما لا يهم التفسير الدقيق لدوافع حماس ورغباتها، إلا أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيصعب عليه مع مرور الوقت الواقع الذي تم فرضه، أي صواريخ تطير مرة واحدة كل أسبوع أو اثنين وتحلق طائرات ورقية حارقة وبالونات كل يوم تقريبا، يُنظر إلى ضبط النفس لدى نتنياهو على أنه تخلي عن سكان غلاف غزة وتهديداته وتهديدات وزراء الحكومة تبدو وكأنها فارغة.

سياسياً كلما ازدادت جولات العنف كلما كان الطريق أقصر نحو رد عسكري إسرائيلي أكثر عدوانية، يمكن أن يحدث هذا حتى لو وجد المرء منطقًا كبيرًا في كراهية نتنياهو لعملية شاملة قد لا تحقق أي شيء، في الخلفية يتطور التوتر الداخلي أيضاً في المستوى السياسي، ولا سيما بين ليبرمان ومستشار الأمن القومي مئير بن شبات الذي يقود لاتخاذ خط ضعيف جداً ضد حماس، كان بن شبات متخصصًا في النضال ضد حماس خلال سنواته في جهاز الأمن الداخلي (الشاباك).