Monday, May 20, 2019
اخر المستجدات

هارتس : إسرائيل تكثف الضغط العسكري لابتزاز المقاومة في محادثات القاهرة


| طباعة | خ+ | خ-

القدس المحتلة \ الوطن اليوم

كثفت إسرائيل في الأيام الأخيرة من ضغطها العسكري على قطاع غزة بهدف حمل فصائل المقاومة إلى العودة لمحادثات القاهرة وابتزاز تنازلات منها في إطار اتفاق وقف إطلاق نار طويل الأمد.

وعبر وزير الحرب الإسرائليي، موشيه يعلون، عن هذا التوجه يوم أول أمس، السبت خلال جولة على مستوطنات الجنوب، بالقول: إن هدف إسرائيل من استمرار العمليات العسكرية هو«إعادة حماس إلى طاولة المفاوضات في القاهرة حسب الشروط التي تمليها إسرائيل».

من جانبه ألقى معلق الشؤون العسكرية في صحيفة “هآرتس” عاموس هرئيل، في مقالة نشرها اليوم، الضوء على خلفية تصريحات يعلون، وقال: ” إن وزراء في الكابينيت عبروا في الأيام الأخيرة عن إحباط من كون استمرار الهجمات الجوية على حماس لا يدفعها للعودة للقاهرة”.

واضاف قائلا: “لكن مثلث نتنياهو يعلون غانتس، متمسكون حتى الآن في السياسة الحالية، مع زيادة الضغط ، واستمرار محاولات الاغتيال، ورفع بعض القيود عن عمليات القصف، والقيام بعمليات استعراضية كهدم برج سكني جنوب مدينة غزة السبت الماضي”.

وأضاف قائلا: “شد الحبل المتبادل قد يتواصل طيلة الأسبوع، وستحاول حماس تحقيق إنجاز عسكري آخر كي لا تعتبر عودتها للقاهرة في هذه الظروف استسلاما. وفي الخلفية يتزايد الإحباط لدى سكان قطاع غزة من الكارثة الإنسانية الهائلة التي حلت بهم نتيجة للحرب”.

ويضيف هرئيل: “بموازاة الجهود لتجديد محادثات القاهرة، يتواصل الانشغال بمشروعي قرار في الأمم المتحدة: واحد أوروبي(مفضل على إسرائيل)، وآخر أمريكي”.

وأكد هرئيل أن إسرائيل كانت تنظر يوم أمس خطاب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل، لفحص إذا ما كان حصل تغيير في موقف الحركة”.مضيفا أنه: “رغم أن إسرائيل هي الجانب القوي في المعادلة إلا أن حرب الاستنزاف لا تخدمها. وكلما مر الوقت تتلاشى الإنجازات، وتواصل حماس تعزيز أسطورة الصمود أمام الجيش القوي”.

واضاف: “رغم الانشغال المكثف للسياسيين في وسائل الإعلام بإمكانية شن عملية برية واسعة في القطاع، غلا أنه من الصعب العثور على مؤشر أو دليل في الميدان يشير إلى ذلك”.