Tuesday, August 14, 2018
اخر المستجدات

هذا ما دار في اجتماع حماس مع الفصائل الفلسطينية بغزة


هذا ما دار في اجتماع حماس مع الفصائل الفلسطينية بغزة

| طباعة | خ+ | خ-

غزة – الوطن اليوم: اجتمعت قيادة حركة حماس في قطاع غزة مع الفصائل الفلسطينية للتشاور بشأن الجهود المتواصلة لإتمام المصالحة الفلسطينية وحل الأزمات الإنسانية في القطاع المحاصر منذ 11 عاما.

الاجتماع حضره ممثلو الفصائل الفلسطينية في لجنة القوى والمتابعة وبحضور وفد حركة فتح الذي شارك في الاجتماع بعد تعليق مشاركته لشهرين، وتحدث حسام بدران عضو المكتب السياسي لحركة حماس وخليل الحية نائب رئيس الحركة في قطاع غزة عن آخر الجهود.

ثلاثة محاور تصدرت حديث حماس مع الفصائل، الأول ملف المصالحة والثاني تطورات حل الازمات الإنسانية في قطاع غزة والثالث اتفاق التهدئة مع الاحتلال عام 2014، وجرى التأكيد في الأخير على أن الشعب الفلسطيني ملتزم بها ما التزم الاحتلال.

وقال خالد أبو هلال الأمين العام لحركة الاحرار وأحد المشاركين في الاجتماع، “إن حماس أكدت على حق شعبنا في نضاله وعمله المقاومة بمسيرات العودة والفعل الشعبي والجماهيري”،

وحول المشاريع الإنسانية لغزة، أكد أن هناك عدة أفكار وفق ما أخبرتهم حماس لكن لا يوجد شيئ معروض على الشعب الفلسطيني حتى يتم اتخاذ القرار فيه.

وفي ملف المصالحة، أكد أن وفد حماس الذي زار القاهرة مؤخراً ويزور غزة حاليا، تسلّم ورقة جديدة للمصالحة، “مقدمتها السياسية تحمل رؤية برنامج السلطة وتنسجم معه وهي غير مقبولة لنا (حركة الأحرار)”، وفق أبو هلال.

وقال: “الورقة المصرية الجديدة لا تتضمن رفع الإجراءات الانتقامية التي تفرضها السلطة على قطاع غزة، كما تتجاهل الموظفين الأمنيين بغزة وهذا صاعق تفجير للمصالحة فلا يمكن لعاقل أن يقبل باتفاق المصالحة دون حل قضية هؤلاء الموظفون”.

وأضاف: “تنص الورقة على أن يتم صرف رواتب موظفي غزة المدنيين مما تحصله السلطة من الجباية، وتنص على تسليم المعابر والجباية الداخلية”.

وأوضح أبو هلال أن الورقة تنص على “عقد لقاء بين قادة الأجهزة الأمنية برام الله مع المختصين بالشؤون الأمنية بغزة في القاهرة”، مستنكراً وصف “المختصين بالشؤون الأمنية بغزة”، ومؤكداً أن هناك أجهزة أمنية بغزة يقودها رجال أكفاء.

ولفت الى أن الورقة لا تتضمن تشكيل حكومة وحدة وطنية في البداية، مؤكداً أن حكومة الحمد الله أصبحت “حكومة الفرق الواحد”.

وأشار الى أن الورقة تحدد جداول زمنية لتنفيذ الخطوات السابقة، مجددا رفض حركته لهذه الورقة.

ويأتي اجتماع قيادة حماس مع الفصائل الفلسطينية لإطلاعهم على آخر التطورات في الساحة الفلسطينية، في الوقت الذي لا تزال فيه قيادة الحركة تجري مشاوراتها في القطاع.