Thursday, November 15, 2018
اخر المستجدات

هذا ما سيبحثه عاهل الأردن مع الرئيس عباس بلقائهما في عمّان


هذا ما سيبحثه عاهل الأردن مع الرئيس عباس بلقائهما في عمّان

| طباعة | خ+ | خ-

يعقد العاهل الأردني عبد الله الثاني، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، لقاء في العاصمة عمان اليوم الأربعاء، لبحث ملفات، أبرزها “صفقة القرن” و”المخاطر التي تعصف بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، إلى جانب “الاقتحامات التي يتعرض لها المسجد الأقصى”، بحسب ما أكد محللون .

ويأتي اللقاء في ظل ما كشفت عنه وسائل إعلام أمريكية، عن ضغوطات تمارس على الأردن لإزالة صفة لاجئ عن أكثر من مليوني فلسطيني في المملكة، ومساعي الإدارة الأمريكية، لإنهاء دور الأونروا.

ويصف عضو المجلس الوطني الفلسطيني نجيب القدومي التوقيت الذي تعقد فيه القمة الأردنية الفلسطينية بـ”الخطير جدا”.

وقال: “أخطر ما يطرح الآن من قبل إدارة ترامب ملف اللاجئين وتعريف جديد للاجئ الفلسطيني، الذي يسقط صفة اللجوء عن الأبناء والأحفاد في الشتات الفلسطيني، وهذا يضر بالمصلحة الاستراتيجية للأردن التي تستضيف أكبر عدد من اللاجئين”.

وبحسب القدومي، “استشعرت الأردن وفلسطين خطورة الموقف من ما يحاك في صفقة القرن، وتصفية قضية اللاجئين، لذا وجب أن يكون الموقف الأردني-الفلسطيني على أعلى المستويات، كون الأردن حريصا على حل القضية الفلسطينية حلا عادلا بإقامة الدولة وعاصمتها القدس الشرقية، وهذه مصلحة استراتيجية للمملكة أيضا”.

وتوقع أن يكون ملف العجز المالي للأونروا حاضرا بقوة في اللقاء، “سيكون هناك موقف أردني فلسطيني، يشدد على أن تقوم وكالة الغوث بكامل واجباتها وخدماتها في مناطق عملها الخمس، ويجب أن يكون هناك موقف على أعلى المستويات لضمان عدم تأجيل الأونروا الدراسة في الفصل القادم بسبب الأزمة المالية”.

بدوره، كشف المتحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” سامي مشعشع أن المفوض العام للوكالة سيعلن منتصف آب/ أغسطس الجاري، القرار النهائي حول تأجيل الدوام في المدارس التابعة لها من عدمه، وذلك بسبب الأزمة المالية التي تعاني منها.

وأوضح مشعشع أن العجز التراكمي الذي تواجهه موازنة الأونروا تجاوز الـ200 مليون دولار، وهو المبلغ المطلوب لاستمرار تقديم خدماتها التعليمية في مناطق عملها الخمس ومنها الأردن.

وكان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، قال للإذاعة الفلسطينية الرسمية إن “لقاء قمة بين الملك عبدالله الثاني والرئيس محمود عباس، سيعقد الأربعاء في عمان، في إطار التشاور والتنسيق المستمرين بين القيادتين الأردنية والفلسطينية”.

وأوضحت مصادر فلسطينية أن المباحثات الأردنية–الفلسطينية تأتي في مرحلة حرجة للغاية، إزاء ما يتردد حول ما يواجه وجود وعمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” من تحديات.

وتعاني الأونروا من أزمة مالية بعد أن قررت واشنطن تحفيض تبرعاتها إلى 60 مليون دولار وتجميد مبلغ 65 مليون دولار إضافية كانت تدفعها بشكل سنوي.