Thursday, December 13, 2018
اخر المستجدات

هل يرضخ الرئيس الأمريكي لإسرائيل ويؤجل موعد طرح “صفقة القرن”


هل يرضخ الرئيس الأمريكي لإسرائيل ويؤجل موعد طرح "صفقة القرن"

| طباعة | خ+ | خ-

أفادت القناة العاشرة الإسرائيلية عن مسؤولين أمريكيين كبار في الإدارة الأمريكية مطلعين بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيعقد مناقشة هامة مع مستشاريه الكبار حول عرض الخطة الامريكية للسلام.

وأشار المسؤولون بحسب القناة العاشرة الى ان الازمة السياسية بإسرائيل هي عنصر حاسم في القرار الذي سيتخذه ترامب.

ووفقا للمسؤولين الأمريكيين الكبار، هذا النقاش الهام حدد قبل شهر، وخلال الأسابيع الأخيرة عمل “طاقم السلام” التابع للبيت الأبيض في التحضيرات لجلسة مع الرئيس.

ومن المتوقع أن يشارك في الجلسة وزير الخارجية مايك بومبيو، مستشار الأمن القومي جون بولتون، كبير المستشارين جاريد كوشنر، الذي يرأس طاقم السلام التابع للبيت الأبيض، والمبعوث الأمريكي الى الشرق الأوسط ، جيسون غرينبلات، السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان والذي انطلق نهاية الأسبوع في رحلة إلى واشنطن للمشاركة بالاجتماع.

ومن المتوقع أن يقوم المستشارين بعرض تفاصيل الخطة المحدثة لما يسمى “صفقة القرن” أمام الرئيس ترامب خلال النقاش، والتي جرى إعدادها في أروقة البيت الأبيض ومقر وزارة الخارجية في واشنطن للحصول على دعم دول العالم، إن كان على الصعيد الإعلامي والترويجي، للتأثير على الرأي العام، كما سيتم مناقشة موعد عرض هذه الخطة.

وأشار مسؤولون امريكيون كبار بان ترامب معني بعرض الخطة بأقرب فرصة ممكنة، وربما في نهاية عام 2018. مع ذلك مستشاريه حذرين اكثر وهناك اراء مختلفة في الإدارة الأمريكية حول موعد العرض المناسب لعرض الخطة.

ووفقا للمسؤولين الأمريكيين فإن الأزمة السياسية بإسرائيل وتبكير الانتخابات سيكون لها تأثيرا هاما على القرار الذي سيتخذه الرئيس الأمريكي.

ويعتقد عدد من مستشاري ترامب أنه يحظر عرض الخطة خلال الحملة الانتخابية بإسرائيل.

مسؤول امريكي كبير أشار الى ان السفير فريدمان قال خلال عدة نقاشات داخلية بانه من الخطأ تحويل الانتخابات بإسرائيل الى استفتاء حول خطة السلام ولذلك اقترح بان يتم عرضها بعد الانتخابات.

وكانت القناة الإسرائيلية قد قالت إن مصادر قريبة من رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو تخشى من أن عرض “صفقة القرن”، التي ستطالب إسرائيل بتقديم تنازلات قد يضر ويعرقل حملة الليكود الانتخابية. وقد أشار الرئيس ترامب بالفعل إلى أن الخطة سوف تطلب من إسرائيل تقديم تنازلات جدية.

وبسبب هذه الظروف، يعتزم شركاء رئيس الوزراء ممارسة ضغط على البيت الأبيض لتأجيل طرح الخطة إلى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية والتي ستكون في مارس المقبل في حال سقطت حكومة نتنياهو.