Monday, December 18, 2017
اخر المستجدات

هنية: أوسلو قُبرت ويجب إعلان انتفاضة شعبية عارمة


اسماعيل هنية

اسماعيل هنية

| طباعة | خ+ | خ-

طالب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية، بضرورة إعادة ترتيب المشهد الفلسطيني أمام المؤامرة الخطيرة ضد القدس والقرار الأمريكي الظالم بإعلانها عاصمة للاحتلال.

ودعا هنية خلال خطاب له اليوم الخميس، إلى الإعلان بكل وضوح بأن عملية ما يسمى بالسلام قبرت مرة واحدة، ولا يوجد شيء اسمه شريك في عملية سلام مع الشعب الفلسطيني ولا يوجد شيء اسمه صفقة القرن.

ووجه كلمة للسلطة الفلسطينية قال فيها، “يجب أن يكون الموقف واضحاً لا يحتمل التأويل ولا الغموض بأن نخرج من نفق أوسلو المظلم الذي عشنا على إثره الآلام والأوجاع ومنحنا العدو حقاً على أرضنا.

أوسلو قُبرت

وأكد أنه لم تعد هناك عملية سلام ولم تكن أصلاً موجوداً، مجدداً دعوته للسلطة للتحرر من اتفاقية أوسلو.

وطالب هنية بالإسراع في خطوات المصالحة والوحدة الفلسطينية وأن نتجاوز الحديث عن مرحلة إنهاء الانقسام ونذهب سريعا لترتيب الأطر القيادية والسياسية لنضع أسس التعامل مع الاحتلال.

اجتماع عاجل

وشدد على ضرورة عقد اجتماع فلسطيني جامع وعاجل تشارك فيه القيادات الفلسطينية والأمناء العامون لدراسة الوضع الراهن والاتفاق على السياسة الفلسطينية القادمة.

كما دعا رئيس المكتب السياسي إلى عقد الإطار القيادي لمنظمة التحرير للاجتماع في أي عاصمة عربية.

ولفت إلى أن شعبنا أمام منعطف تاريخي تمر به قضيتنا والقدس وأمتنا العربية والإسلامية بعد قرار ترامب الأخرق الظالم الذي اتخذته الإدارة الأمريكية باعتراف مزعوم بأن القدس عاصمة للكيان الصهيوني.

إطلاق شرارة الانتفاضة

وطالب هنية بإطلاق شرارة انتفاضة متجددة ضد الاحتلال، انتفاضة شعبية كتلك التي فجرها أهلنا في القدس ومرغوا أنف نتنياهو بالتراب ودخلوا الأقصى مهللين مكبرين.

وأضاف: نؤكد بأن مواجهة هذه السياسة الصهيونية المدعومة الأمريكية لا يكون إلا بإطلاق انتفاضة جديدة، مشيراً إلى أن القدس اليوم تختطف وتنتزع من مكنونها الفلسطيني والعربي الإسلامي.

وأكد على ضرورة العمل على انطلاق انتفاضة في وجه الاحتلال، قائلاً: لا يوجد اليوم أنصاف حلول ولنطلق العنان لشعبنا الفلسطيني للغضب في القدس وكل فلسطين.

القدس موحدة ولا اعتراف بالاحتلال

وشدد رئيس المكتب السياسي على أن القدس موحدة لا شرقية ولا غربية وهي إسلامية عربية عاصمة لفلسطين لكل فلسطين وكلها موحدة من البحر إلى النهر لا تقبل القسمة على دولتين.

وأضاف: لا نعترف بشرعية الاحتلال ولا وجود لإسرائيل على أرض فلسطين ليكون لها عاصمة، وفلسطين كلها للفلسطينيين للعرب والمسلمين.

وأكد هنية أن ترمب سيندم على هذا القرار وسيندم نتنياهو من غضب شعبنا، معلناً عن جمعة غضب غداً باسم انتفاضة استعادة الحرية للقدس.

وقال: كما كانت 1987 بداية للانتفاضة ليكون يوم غد بداية انتفاضة جديدة في وجه الاحتلال.

ونوه إلى أن شعبنا الفلسطيني أثبت أنه قادر على أن ينطلق ويتجدد في وجه المحتل، لأن القدس والأقصى أولى القبلتين ومسرى النبي صلى الله عليه وسلم ومهد السيد المسيح عليه السلام.

القرار الأمريكي “إعلان حرب”

وعد هنية القرار الأمريكي السافر بحق القدس إعلان حرب على شعبنا الفلسطيني وعلى مقدساته.

وأكد أن شعبنا لن يركع أمام القرار الأمريكي، مشيراً إلى أن حركة حماس في اجتماع مفتوح ودائم وأعطت التعليمات لكل أبناء الحركة لأن يكونوا على جهوزية تامة لأية أوامر تصدر لمواجهة هذا الخطر الاستراتيجي.

وقال هنية: نحن في حماس صراعنا فقط مع الاحتلال الإسرائيلي وسلاحنا وقوتنا التي راكمناها لا يمكن أن تستخدم في صراع داخلي بل لمواجهة الاحتلال.

كما طالب هنية برفع الحصار عن قطاع غزة والعقوبات التي فرضت عليه ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال كاملاً، قائلاً: في الوقت الذي نسعى فيه لتمكين الحكومة بالعمل في الضفة وغزة نطالب بتمكين المقاومة في الضفة لكي تستطيع أن ترد على العدوان السافر.




  •