Saturday, April 21, 2018
اخر المستجدات

هنية والسنوار يصلان حدود غزة للمشاركة بمسيرة العودة


يحيى السنوار

يحيى السنوار

| طباعة | خ+ | خ-

افادت مصادر محلية ان عددا من قادة حماس على رأسهم اسماعيل هنية، ويحيى السنوار وصلوا الى مناطق شرق غزة حيث احتشد الاف المواطنين للمشاركة في مسيرة العودة.

وقال هنية لدى وصوله خيام العودة شرق غزة ان “الشعب الفلسطيني يقود زمام المبادرة ويصنع الحدث من أجل القدس وحق العودة”.

واضاف “لا بديل عن فلسطين ولا حل إلا بالعودة، ولا تنازل عن شبر واحد من أرضنا المباركة. هذه المسيرة هي البداية للعودة إلى كل أرض فلسطين”

واشار الى ان “الجماهير الفلسطينية متمسكة بثوابتها وخروجها اليوم يأتي ردا على قرار ترامب بأنه لابديل عن فلسطين وحق العودة” وان “شعبنا يؤكد اليوم لترامب وصفقته الساقطة ان لا تنازل عن القدس ولا بديل عن فلسطين ولا حل إلا بالعودة”.

وقال هنية “الشعب الفلسطيني يؤكد أنه موحد في خندق الثوابت وعلى رأسها حق العودة والقدس ومواجهة الصفقات المشبوهة”

هذا وكان تم نصب مئات الخيام مرفقة بتجهيزات طعام ودورات مياه في خمسة مناطق رئيسية شرق قطاع غزة، تحضيرا لبدء الاعتصام بدعوة من لجنة تنسيقية مشكلة من الفصائل الفلسطينية ومؤسسات حقوقية وقطاعات شعبية وشبابية.

كما جرى إقامة سواتر ترابية قبالة الخيام التي تم نصبها في ستة مناطق رئيسية من أقصى جنوب القطاع حتى شماله وتبعد مسافة 700 متر عن السياج الفاصل مع إسرائيل.

وأطلق على المسيرات اسم “مسيرة العودة الكبرى” وتستهدف للمرة الأولى الاعتصام الشعبي قبالة السياج الفاصل مع إسرائيل وسط احتمالات لمواجهات مع الجيش الإسرائيلي.

وهيمن حدث المسيرات على تغطية الإذاعات المحلية في قطاع غزة وعلى مواقع التواصل الاجتماعي وسط جهود حثيثة للدعوة إلى أكبر حشد شعبي فيها.

ويطالب القائمون على الفعالية بعودة اللاجئين إلى أراضيهم التي هجروا منها عام 1948 وكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ منتصف عام 2007.

ويريد القائمون على الفعالية ألا تقتصر على اعتصام ليوم واحد بل أن يكون مفتوحا، على أن تشهد الخيام سلسلة أنشطة ثقافية وجماهيرية “تبرز الهوية الفلسطينية وتؤكد تمسك المعتصمون بمطالبهم”.

وبحسب القائمين على المسيرة فان هذه الاحتجاجات ستتواصل لتبلغ ذروتها في 15 أيار/مايو المقبل الذي يصادف ذكرى “النكبة” الفلسطينية.

وأعلنت فصائل فلسطينية دعمها ومشاركتها في مسيرة العودة.