Wednesday, November 21, 2018
اخر المستجدات

“ورقة مصرية معدلة” من ثلاث مراحل للمصالحة تقترب كثيرًا من مطالب أبومازن


"ورقة مصرية معدلة" من ثلاث مراحل للمصالحة تقترب كثيرًا من مطالب أبومازن

| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم – الحياة: قالت مصادر إعلامية، إن القاهرة عدّلت “الورقة المصرية” للمصالحة الفلسطينية، تقترب كثيرًا من مطالب رئيس السلطة محمود عباس (أبومازن) وبرنامجه.

وأوضحت المصادر لصحيفة “الحياة اللندنية”، أن التعديلات تتضمن ثلاث مراحل بدلاً من أربع، تمتد أولها لمدة خمسة أسابيع تبدأ بعودة الوزراء في حكومة التوافق الوطني ورؤساء الهيئات والسلطات الحكومية لمزاولة عملهم في قطاع غزة، يليها توجه وفد أمني يمثل السلطة الفلسطينية لعقد اجتماعات مع وفد أمني من حماس في القاهرة».

وأضافت: “خلال المرحلة الأولى أيضاً ستُشكَّل لجنة وطنية مهمتها مراقبة تنفيذ اتفاقي القاهرة الموقعين عامي 2011 و2017 ومتابعة خطواتها”، إضافة إلى عقد اجتماع بين مسؤولين في وزارة المال في الضفة وغزة للاتفاق على تسليم حماس الجباية للسلطة وحكومة التوافق”.

وعن المرحلة الثانية التي تستغرق أربعة أسابيع، بحسب الصحيفة، ستتضمن تسليم الجباية على أرض الواقع لوزارة المال في حكومة التوافق، والتعهد بصرف رواتب موظفي حكومة حماس السابقة، خصوصاً المدنيين والشرطة والدفاع المدني، وتنفيذ توصيات اللجنة الإدارية القانونية، التي شُكلت بموجب اتفاق عام 2011 وأنهت أعمالها في شباط (فبراير) الماضي. كما تتضمن هذه المرحلة عقد اجتماع لمجلس الوزراء في مقره في مدينة غزة لتقويم تمكين الحكومة وما أُنجز في هاتين المرحلتين.

وأكدت أن مدة المرحلة الثالثة ثلاثة أيام فقط، وتتضمن عقد اجتماعات بين مسؤولين أمنيين من حماس والسلطة الفلسطينية، فضلاً عن عقد اجتماع للإطار القيادي الموقت المكلّف إعادة بناء وهيكلة منظمة التحرير الفلسطينية، ويضم إلى جانب فصائل المنظمة، حماس والجهاد الإسلامي، إضافة إلى المستقلين.

وعقد قيادة حركة حماس بالخارج والداخل، أمس الأحد، اجتماعًا مهمًا، مع الفصائل الفلسطينية بغزة.

ويتوقع أن تبحث الحركة مع الفصائل المبادرة المصرية والأممية حول تخفيف حصار قطاع غزة وإرساء تهدئة بين المقاومة والاحتلال، بالإضافة لملف المصالحة.

يذكر، أن وفدًا من حركة حماس في الخارج والضفة الغربية المحتلة، قد وصل مساء الخميس، إلى قطاع غزة، عبر معبر رفح البري عقب زيارة له للعاصمة المصرية القاهرة، وعقد عدة لقاءات مع المخابرات المصرية.

وضم الوفد: نائب رئيس المكتب السياسي لحماس صالح العاروري ورئيس الحركة بالخارج ماهر صلاح، وأعضاء المكتب: موسى أبو مرزوق وحسام بدران وعزت الرشق وموسى دودين ومحمد نصر وماهر عبيد وزاهر جبارين.