Saturday, November 17, 2018
اخر المستجدات

وزير الخارجية التركي : لن نتخلى عن القضية الفلسطينية حتى لو تخلى عنها الجميع


وزير الخارجية التركي : لن نتخلى عن القضية الفلسطينية حتى لو تخلى عنها الجميع

وزير الخارجية التركي : لن نتخلى عن القضية الفلسطينية حتى لو تخلى عنها الجميع

| طباعة | خ+ | خ-

قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، إن فلسطين والقدس “خط أحمر” بالنسبة لتركيا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفلسطيني رياض المالكي، اليوم الخميس، في العاصمة التركية أنقرة.

وأكد تشاووش أوغلو أن بلاده لن تتخلى عن القضية الفلسطينية حتى لو تخلى عنها الجميع.

وأوضح أنه تناول مع المالكي المشاريع التي ترغب تركيا في تفعيها من أجل الشعب الفلسطيني.

وتابع: نحن كتركيا وقفنا دائمًا إلى جانب أشقائنا الفلسطينيين. فلسطين والقدس خط أحمر بالنسبة لنا.

تشاووش أوغلو شدد على أن تركيا ستواصل الدفاع عن قضية فلسطين والقدس المشروع، على صعيد المنطقة والعالم كله.

وأشار إلى أن بلاده عقدت قمتين طارئتين لمنظمة التعاون الإسلامي بشان القضية الفلسطينية، وأن الأمر طُرح في الأمم المتحدة أيضًا.

وبيّن أنهم ساهموا في اتخاذ قرارات هامة في المحافل الدولية بشأن القضية الفلسطينية.

ولفت تشاووش أوغلو إلى أن الاجتماع الثاني للجنة المشتركة التركية الفلسطينية التي تشكلت عام 2010، سيجري العام القادم في مدينة رام الله.

وأعرب عن امتنانه من انعقاد الاجتماع الأول للجنة المشتركة، مبيناً أن العديد من المنظمات شاركت في الاجتماع الذي جرى برئاسة وزيري خارجية البلدين.

وأكد أن تركيا ستواصل تقديم الدعم اللازم لنمو فلسطين وستسعى جاهدة لإنهاء المعاناة الإنسانية الحاصلة في هذا البلد، وستدافع عن حقوق الفلسطينيين في كافة المحافل الدولية.

وعن إغلاق الولايات المتحدة الأمريكية مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، قال تشاووش أوغلو: “الولايات المتحدة تحاول معاقبة إخواتنا الفلسطينيين الصامدين، عبر الإقدام على مثل هذه القرارات، ولا ننسى أن واشنطن قطعت دعمها عن الأونروا التي تقدم المساعدات للفلسطينيين”.

وصرح بأن تركيا بقيادة رئيسها رجب طيب أردوغان، ستواصل دعم المشاريع التنموية والبنية التحتية في فلسطين.

وأردف قائلا: “نعمل بشكل مكثف من أجل دفع المزيد من دول العالم للاعتراف بدولة فلسطين المستقلة، ولكي يحل الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، لا بد من إنهاء الأزمة الفلسطينية عن طريق إحلال مبدأ حل الدولتين”.