Sunday, February 17, 2019
اخر المستجدات

وفاة شابة بعد وضعها لطفلها البكر في المستشفى الأهلي


وفاة شابة بعد وضعها لطفلها البكر في المستشفى الأهلي

| طباعة | خ+ | خ-

توفيت السيدة العشرينية يسرى عبيدو الاحد بعد أن دخلت في غيبوبة لمدة عشرة أيام عقب وضعها لطفلها البكر أيوب في المستشفى الأهلي بالخليل.

ويروي عم الفقيدة هاني عبيدو الذي كان مرافقا لها طيلة تلك الفترة تفاصيل ما حدث مع ابنة أخيه بالقول :”دخلت يسرى المستشفى بتاريخ 21- 1 -2019 الساعة 11 صباحا في حالة ولادة طبيعية، وكانت طوال فترة حملها تراجع طبيبها الذي أكد أنها كانت بحالة جيدة ولم تشك من أية أمراض.

ويتابع عبيدو حديثه بالقول:”وضعت ابنة اخي طفلها الساعة الثامنة مساءً من نفس اليوم، وخرجت مساء اليوم التالي من المستشفى، ولم تمضِ ساعات قليلة حتى انتابها وجع شديد برأسها مع خدران في يدها، وبعد خروجها من المستشفى بست ساعات أصابتها حالة تشنج، إذ تم نقلها للمستشفى مرة ثانية”.

وفي تفاصيل ما حدث لها بالمستشفى يقول عبيدو: ” تم إعطائها حقنة لتهدئة الاعصاب، لكنها لم تعطِ نتيجة حيث استمرت حالة التشنج، وبدلا من إدخالها قسم الباطني أدخلوها قسم الجراحة، بحجة عدم اتساع المكان حسب قولهم، وبعد ارتفاع حرارتها إلى 38 أعطوها خافضا للحرارة ، لكن لم يمضِ وقت طويل حتى انتشر طفح جلدي على كامل جسدها بشكل هستيري، فقاموا بإدخالها إلى وحدة الإنعاش”.

ويصف عبيدو تشخيص المستشفى بالمرتبة وغير الواضح ويقول:” قالوا لنا في البداية أنها تعاني التهابًا في الحلق، ثم قالوا إنه التهاب في الأذن الوسطى وأخيرًا قالوا بانها أصيبت بالسحايا في القلب والدماغ، وحين اجتمعنا مع الطبيب بعد أخذهم خزعة وإجراء صورة طبقية قال بانها الآن في حالة موت دماغي نتيجة التهاب السحايا”.

ويضيف: “حاولنا نقلها الى مستشفى خارجي، وطالبنا بالتقارير الطبية، لكنهم لم يزودونا بها مباشرة وبدأوا بالمماطلة، وبعد تسليمها لنا عرضناها على طبيب من الأردن وآخر من هداسا، فأخبرنا الطبيب الاردني بأن التقارير سطحية ولا تعكس تفاصيل الحالة بشكل كاف، وأما طبيب هداسا فأوضح لنا أنه من غير الجائز أخذ خزعة من الظهر والمريضة في حالة غيبوبة وهو ما قام به طبيب مستشفى الأهلي.”

وقال عبيدو بانه سيتقدم بشكوى ضد المستشفى للنيابة العامة صباح غد الإثنين للتحقيق في ظروف الوفاة.

وفي تعقيب له على الحادثة عبر اتصال عبر الهاتف، أبدى الطبيب أحمد الصغير، المدير الإداري لمستشفى الأهلي، أسفه لما حدث، مقدما التعازي لعائلة المرحومة، مشيرا إلى أن ولادة الفقيدة في مستشفى الأهلي كانت طبيعية وميسرة وكانت هي وطفلها في حالة جيدة، لكنها عادت للمستشفى بعد ست ساعات من خروجها، وتم تحويلها إلى العناية المكثفة، ووضعها على جهاز تنفس صناعي، وحين تم التشخيص، تبين أنها اصيبت بالتهاب سحايا أصاب القلب والدماغ، وهذه حالة قد تحدث بشكل مفاجئ ومن أعراضها ارتفاع الحرارة ، والصداع ، والطفح الجلدي”.

وحول اتهامات العائلة بشبهة وقوع خطأ طبي يقول الصغير:”المريضة ماتت نتيجة التهابات السحايا في الدماغ، وهذا هو السبب الرئيسي للوفاة، مع ذلك نحن مستعدون لأي محاسبة إن كان هناك خطأ طبي، ونحن ندعو أي شخص لديه شكوك حول الحالة بالتقدم للمستشفى عن طريق أي لجنة طبية للتقييم.” مشددًا على أن التقارير موجودة، وأبواب المستشفى مفتوحة للقانون، فلا شيء فوق القانون ، ونحن على استعداد كامل لتحمل أي خطأ طبي في حال إثباته “