Sunday, November 18, 2018
اخر المستجدات

وفد الجهاد في القاهرة يكشف عن بعض تفاصيل تحريك ملف المصالحة


| طباعة | خ+ | خ-

كشف وفد الجهاد الإسلامي الذي اجتمع مع المخابرات المصرية مساء أمس الأول، ان مصر وجهت دعوة لحركتي فتح وحماس لزيارة القاهرة قبل نهاية الشهر الحالي لاستئناف جهود المصالحة وفق التفاهمات والاتفاقيات الموقعة بين الحركتين.

وأكد مصدر من الجهاد الاسلامي ” أن وفد الجهاد الإسلامي برئاسة الأمين العام د. رمضان شلح ونائبه زياد نخالة، قد تم ابلاغهم بتلك الدعوة، خلال المباحثات بين وفد الجهاد وجهاز المخابرات المصرية أمس الأول.

وقال المصدر، ان التطورات السياسية الإسرائيلية الداخلية، عجلت من التحرك المصري الذي جاء بعد نداء الرئيس عبد الفتاح السيسي للفصائل الفلسطينية لإنهاء الانقسام الداخلي والتوصل الى مصالحة داخلية.

وكان وفد من الجهاد الإسلامي وصل أمس الأول، إلى العاصمة المصرية القاهرة برئاسة الأمين العام للحركة د.رمضان شلح ونائب الأمين العام زياد النخالة في زيارة قد تستغرق اسبوعين،يلتقي خلالها الوفد بعدد من المسئولين المصريين لبحث التطورات السياسية وسبل انجاح اتمام المصالحة بين حركتي فتح وحماس .

وقال نخالة نائب الامين العام أن زيارة الوفد تأتي في اطار المشاروات التي تجريها القيادة المصرية مع الفصائل لبحث ملف المصالحة بعد خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي و يتبعها ،لقاء مع الفصائل والحركات الفلسطينية .

واعتبرت مصادر فلسطينية مطلعة ، أن هذه المرة الأولى التي يقوم بها الرئيس المصري بالتطرق بشكل مباشر لملف المصالحة الفلسطينية، وهو مايعتبر تغيرا نوعيا من جهة مصر وخاصة بتجاه حركة حماس .

واستبعدت المصادر ان يكون سبب التحرك المصري قطع الطريق على المحور و الدور القطري والتركي خاصة في ظل وجود علاقات متوترة بين مصر وهذين البلدين. وقال المصدر الكبير ان الدور المصري يعتبر دوراً اساسياً ،وملف المصالحة ملف مصر بمتياز للعلاقات السياسية والجغرافية الفلسطينية المصرية وخاصة مع قطاع غزة.

واوضح ان مصر قطعت وعدا لوفد “حماس”الذي زارها مؤخرا بإتمام المصالحة، لأن الظروف التي يعاني منها قطاع غزة تنعكس على ما يدور في شبه جزيرة سيناء والتطرف والإرهاب الذي تعاني منه مصر في الآونة الأخيرة، مؤكدة أنه سيكون هناك تحركا مصريا فعليا في المرحلة القادمة لجمع أطراف الخلاف” فتح وحماس” وقبل حلول شهر رمضان المبارك .

وحسب المصادر، من المتوقع ان يعقد لقاء قمة بين قادة حركتي فتح وحماس في القاهرة مطلع الشهر المقبل، وان يتوج بلقاء قمة بين الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل قبل او خلال شهر رمضان المبارك ،لانه لم يعد هناك مجال لمواصلة هذا الانقسام البغيض كما قال .